عن موقع ” عرب نيهيتر ” السوسيدية

ستوكهولم-عرب نيهيتر

الحملة التي تقودها الدبلوماسية المغربية والمدعومة بالاحزاب السياسية اليسارية  سيطرت على ساحة العمل السياسي في السويد الامر الذي ادى الى كساد البضاعة السياسية المفبركة التي تتاجر بها جبهة البوليساريو الانفصالية !

 الحراك السياسي المغربي في السويد  ادى الى اعادة تفكير السياسيين السويديين بطروحات جبهة البوليساريو الانفصالية وساهم في تدني شعبية الجبهة مما اضطر مؤسسة اماوس الداعم الرئيسي لها على الساحة السويدية لنشر اعلانات مدفوعة الثمن على الفيس بوك لاقناع المواطنين بحضور ندوة تشارك بها امينتو حيدر تقام في البرلمان السويدي بتاريخ ١٥ اكتوبر الجاري .

هذا واعلنت مؤسسة اماوس عن ندوة سترسم فيها طريق مستقبل الصحراء الغربية ” حسب نص الاعلان . ” 

تنشط مؤسسة اماوس السويدية في مجال ارسال ملابس ومساعدات لمخيمات اللاجئيين الصحراويين في تندوف الجزائرية و تعني  كلمة اماوس باللغة العربية – قرية عمواس – الواقعة شمال غرب مدينة القدس المحتلة في الضفة الغربية والمعروفة بطاعون عمواس الذي انتشر في فلسطين ابان حروب تحريرها من الاحتلال الروماني ، وحسب الكتاب المقدس فان المسيح عليه السلام قد ظهر لاثنين من اتباعه فيها بعد قيامته ، فهل هذه اشارة الي ان المؤسسة ما هي الا امتداد لطلائع الحروب الصليبية ضد العرب والمسلمين !؟

اسس مؤسسة اماوس العالمية القس الكاثوليكي الفرنسي لبيه بيير عام ١٩٤٩ في باريس ويرأسها في الوقت الحاضر الفرنسي جان روسو .

تعتبر المؤسسة احدى اقوى الاذرع التي تدعم انفصال الصحراء الغربية عن المغرب والمؤسسة ترفع شعار الديمقراطية وحقوق الانسان، وتنشط في افريقيا كجنوب افريقيا وانغولا وزمبابوي وعدة دول افريقية اخري وهذا ما قد يفسر اصطفاف تلك الدول خلف البوليساريو ، الا ان المؤسسة  تركز علي الصحراء الغربية المغربية وتصف الصحراء  بانها ” دولة محتلة من المغرب ” ، وهذا يعني ان الصحراء تقع تحت سيطرة الاستعمار المغربي  ! وفي نشراتها ومواقعها تفبرك المؤسسة للقراء بان اخر استعمار في افريقيا هو استعمار المغرب للصحراء !!!