*الاتحاد المغربي للشغل التنسيقية الإقليمية لإقرار المواطنة الحقيقية

*النقابة الوطنية للفلاحين الصغار والمهنيين الغابويين إقليم تارودانت
               المكتب المحلي بتارودانت

بيان

في اطار التتبع المستمر لقضايا الساكنة وهموم المواطنين ،يتابع المكتب المحلي لنقابة الفلاحين الصغار ومكتب التنسيقية الإقليمية لإقرار المواطنة الحقيقية بتخوف مسلسل ضرب القدرة الشرائية للفئات الضعيفة واستهداف الطبقة الكادحة المحرومة.فبعد الزيادات في المواد الغذائية والأساسية بشكل متصاعد ومستمر دون مراعاة لظروف عيش الفئة الساحقة من المواطنين المغلوبة على أمرها.
وبعدما صارت الفئات المحرومة الحائط القصير للحكومة الحالية والتي قبلها،رفع المكتب الوطني للكهرباء والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب في فاتورتهما بشكل صارخ لا يتلاءم مع قدرات الساكنة المالية،بل فاقت الزيادة في بعض الأحيان 100./. و200./. حيث باتت تهدد استقرار الأوضاع وتعلن عن تراجع الجميع عن برامجهم الانتخابية التي سوقوها للمواطنين.مع العلم أن الزيادات الخيالية استقبلها المواطنون بسخط عارم واسنكار شديد اللهجة،وهو ما يؤكد زيف وعود المسؤولين وبعدهم عن هموم المواطنين.واستهداف جيوبهم .وحيث انها فرضت بشكل عمودي دون مشاورات مع الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية فان المكتبين يعلنان ما يلي :

– رفضهما لأي زيادة لا تراعي القدرات المادية للفئات المحرومة.
– استنكارهما استهداف الطبقة الكادحة من فقراء وفلاحين صغار وحرفيين وعمال…
– يطالبنان بمراجعة سياسة الاشطر وتخفيض التكلفة بما يتلاءم و قدرات الإنسان العادي.
– يهيبان بالتنظيمات المحلية والجهوية والوطنية بالانخراط في الدفاع عن الحقوق المكتسبة وإعادة القائمين على التدبير الوطني لجادة الصواب.
– أنهما مستعدان لخوض كل الأشكال النضالية السلمية في إطار القانون والدستور الجديد.
– حث الساكنة للاستعداد للدفاع عن حقها في العيش بما يضمن الكرامة وليس العبودية.

بيان