الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية
الشبيبة الاتحادية
المكتب الوطني

إن المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية المجتمع يوم السبت 24 أكتوبر 2015 بمقر الحزب المركزي بالرباط و بعد تدارس النقط المدرجة في جدول أعماله والذي تضمن بالإضافة إلى التداول في القضايا السياسية و التنظيمية المطروحة عليه تسطير برنامج عمل مستقبلي على المدى القريب جدا يتضمن مشاركة الشبيبة الاتحادية في تخليد الذكرى الخمسين على اختطاف الشهيد الرئيس المهدي بن بركة يوم 29 أكتوبر 2015 و برمجة مجموعة من الدورات و اللقاءات التكوينية القطاعية لفائدة مناضلات و مناضلي الشبيبة الاتحادية. و حيث أخذت الضجة التي أثيرت حول بيانه الأخير حيزا مهما من تداولاته خصوصا مع الطريقة السلبية والمغرضة التي تعاملت بها بعض الأقلام و المنابر في انخراط تام مع توجهات معلومة تهدف إلى تبخيس الفعل السياسي و تشويه صور الممارسة السياسية في المغرب ، هذه المنابر التي استغلت لغة الوضوح التي دبج بها البيان وما جاء به من مطالب تشكل تهديدا حقيقيا لمصالحهم ومصالح المتحكمين فيهم وبشكل غير مسؤول و لا يراعي حتى طبيعة القضايا الوطنية و المصيرية التي أثار بيان المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية سوء تدبيرها و ارتجالية التعاطي معها مما يهدد المشروع الديمقراطي للبلد .
ووعيا منه بالمسؤولية المطروحة عليه إلى جانب كل مناضلات و مناضلي الشبيبة الاتحادية وبالنظر لحرج الظرفية السياسية التي يجتازها المغرب والتي تتسم بتكريس منطق الهيمنة و التدخل و صنع مشهد سياسي مزور لإفراغ النموذج الديمقراطي من غاية التغيير التي شكلت عنصر الإجماع حوله، ونظرا لما تفرضه هذه المرحلة من وضوح وصرامة فهو إذ يستغرب مدى الضحالة و السطحية التي أصبحت تغرق بعض الأقلام و بعض المنابر يجدد تبنيه لكل ما جاء في بيانه الأخير و يعلن أن الانتماء الصادق للوطن يفرض على صاحبه الصدق في التعاطي مع القضايا التي تهمه – أي الوطن – بشكل لا يقبل المزايدات السياسية ولا يهدف إلى ضمان استمرار العبث من أجل ضمان استمرار الابتزاز و الريع و الاستفادة وتحصين المصالح ضدا في مصلحة الشعب و الوطن.
وعليه فإن المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية يعلن للرأي العام ما يلي:

1- تجديده طلب كشف الحقيقة كاملة في ملف اختطاف الشهيد الرئيس المهدي بنبركة و محاسبة المتورطين الأحياء في هذه الجريمة النكراء حتى نستطيع القول بأن المغرب قد قطع بحق مع سنوات القمع و الجمر خصوصا مع المشاهد المتكررة التي تجسد خروقات و تعسفات سافرة ضد المحتجين. ويعلن عن تنظيم وقفة رمزية أمام المجلس الوطني لحقوق الإنسان يوم الجمعة 30 أكتوبر على الساعة السادسة و النصف و يهيب بكافة القوى الديمقراطية و الحقوقية مشاركته هذه الوقفة من أجل إجلاء الحقيقة الكاملة في هذا الملف.
2- استمراره في الانخراط اللامشروط من أجل الدفاع عن القضايا الوطنية و في مقدمتها قضية الصحراء المغربية.
3- تنديده بالعدوان الصهيوني و بالصمت المشبوه للأنظمة العربية الرجعية اتجاه معاناة الشعب الفلسطيني ويحيّي عاليا شهداء الحرية و الاستقلال و الأرض في انتفاضتهم و يدعوا بالمناسبة عموم الجماهير الشعبية إلى المشاركة و بكثافة في مسيرة انتفاضة الأقصى يوم الأحد 25 أكتوبر بالدار البيضاء.
4- أن مطلب الملكية البرلمانية هو مطلب تاريخي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ، وهو مطلب نابع من عمق إيمان الاتحاديات و الاتحاديين بالوطن و بالديمقراطية و التي لا تعني في حالتنا المغربية غير ملكية برلمانية .
5- تنبيهه للمآلات الكارثية التي من الممكن أن تؤدي بالمغرب وبنموذجه الديمقراطي ، نتيجة للنزعات التحكمية التي تغوّلت من جديد بشكل لافت جدا قبل و بعد انتخابات الرابع من شتنبر .
6- تنديده بالتدخل العنيف الذي لحق طلبة كلية الطب بالرباط معلنا رفضه التام لكل محاولات عسكرة الجامعة المغربية.
7- شجبه للتصريحات اللامسؤولة لوزير قطاع التعليم العالي والتي تنم عن رؤية احتقارية للجامعة المغربية.
8- إعلانه عن تنظيم جامعة الشهيد المهدي بن بركة للتكوين و التأطير في نسختها الأولى بمركز التخييم سيدي الطيبي أيام 29-30-31 أكتوبر 2015 تحت شعار ” المهدي بن بركة جدلية الفكر و الممارسة ” .

المكتب الوطني
الرباط في 24 أكتوبر 2015