أثار ممثلو البعثة الدبلوماسية المغربية، لدى الأمم المتحدة، مشكلة شعب القبايل في الجزائر، معتبرين أن على المجتمع الدولي التخلي عن التواطؤ الذي يتعامل به مع هذه القضية، مذكرا بوجود حركات احتجاجية في هذه المنطقة، تطالب بالاعتراف بحقوقها السياسية والثقافية والهوياتية، لكنها لا تلقى إلا القمع من طرف السلطات الجزائرية.
جاء هذا الموقف المغربي، في إطار رد الفعل على ما اعتبره استفزازات من طرف الدبلوماسية الجزائرية، في الأمم المتحدة، التي تقحم موقفها من قضية الصحراء، كل مرة، لتهاجم المغرب في عدة اجتماعات، رغم أن هذه القضية لا تكون مطروحة في جدول الأعمال. غير أنه من المفيد مقارنة قضية الصحراء، بقضية القبايل.
من حيث عدد السكان، فالقبايليون يتجاوزون 8 مليون نسمة، بينما لا يتجاوز عدد «الصحراويين»، على أعلى تقدير 250 ألف شخص. ما يجمع القبايل هو اللغة، بالإضافة إلى الثقافة والحرص على تميز هويتهم، أما بالنسبة للصحراويين، فبالإضافة إلى الحسانية، فهم يعتزون باللغة العربية. وفي جميع الأحوال، لم يخلق الاختلاف اللغوي، الشعب، بل وحدة الأرض والتاريخ المشترك، والهوية الوطنية، وهي مقومات لم تتوفر أبدا في حالة الصحراء، حيث كانت دائما الروابط قوية مع المغرب، ولم يعمل على إضعافها سوى الاستعمار الإسباني.
وهذا هو الفرق الكبير بين وضع القبايل والصحراء، حيث يمكن القول إنها قضية خلقت من طرف المستعمر الإسباني، الذي رغم خروجه من الأرض، إلا أنه واصل دعم الانفصال، بكل الوسائل. بينما لم تعش منطقة القبايل هذا الوضع، بل لا تجد الحركات السياسية والثقافية، أي دعم من الخارج، رغم وجود تنظيمات قوية،تتم مواجهتها بالقمع الشديد.
الفرق الأكبر، هو وجود دولة مجاورة، تحتفظ بعشرات الآلاف من الصحراويين، في مخيمات أقرب إلى مراكز الاعتقال، بالإضافة إلى تمويل البعثات الدولية للانفصاليين عبر العالم، وتسليحهم، ومحورة كل السياسة الخارجية الجزائرية على معاداة المغرب، واستعمال هذه القضية، لأجل ذلك.
مقومات الهوية المتميزة، لدى القبايل أقوى وأعمق من الخصوصية الصحراوية، لكن الفرق بين الوضعين، هو أن الانفصال في الصحراء يحظى بدعم كامل من طرف الجزائر، ومساندة دائمة من طرف إسبانيا، بينما حركة المطالبة بتقرير مصير القبايل، والحركات السياسية والثقافية، التي تدافع عن خصوصية المنطقة، قوية ومتجذرة، لكنها تعاني من تواطؤ دولي ضدها.

* بالفصيــح * بين القبايل والصحراء * بقلم : يونس مجاهد

* عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

  • الخميس 5 نونبر 2015