*مختصر مقال عن فرانس 24

قتل حوالي 20 أجنبيا في الاعتداءات التي شهدتها باريس مساء الجمعة وأسفرت بحسب حصيلة موقتة عن 129 قتيلا و352 جريحا.

والقتلى الأجانب هم ثلاثة بلجيكيين وثلاثة تشيليين وبرتغاليان ورومانيان وتونسية وجزائريان ومغربي وبريطاني وأمريكية-مكسيكية وإسبانية-مكسيكية، وإسباني، بحسب ما أفاد أقارب لهؤلاء او حكوماتهم.

من جهتها رجحت الخارجية السويدية أن يكون بين القتلى مواطن سويدي ولكنها لم تتأكد من ذلك حتى الآن..
  وأفادت مصادر إعلامية مغربية بأن شابا مغربيا من مدينة الرباط  يدعى محمد أمين بن مبارك قتل أيضا خلال الاعتداء الذي وقع في شارع فولتير في باريس. وبحسب مصادر صحفية مغربية فقد قتل الشاب المغربي على الفور، وهو مهندس تزوج حديثا، في حين لا تزال زوجته في حالة غيبوبة.

وهناك أيضا جرحى أجانب من أصل ال352 جريحا الذين سقطوا في الاعتداءات المتزامنة التي نفذها ثمانية انتحاريين في ستة مواقع مختلفة من باريس وضاحيتها الشمالية وتبناها السبت تنظيم “الدولة الإسلامية” الجهادي…”انتهى الخبر عن فرانس24″


وتجدر الاشارة ان  الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند  عقد جلسة طارئة لمجلس الوزراء فجر اليوم السبت 14 نوفمبر 2015 أعلن فيها  اعلان “حالة الطوارئ” في فرنسا واتخاذ جملة من الاجراءات الامنية في جميع المجالات وتهم كل فرنسا وحدودها والتاشيرات …