هي مشاهد جد مؤثرة نعاينها على أبواب مستشفياتنا العمومية في الوقت الذي يطبل فيه وزراؤنا الأجلاء لخدمات طبية يقولون عنها إنها متميزة وتضاهي الخدمات المقدمة في بلدان مجاورة لنا ! 
فلايمكن للمرء هنا إلا أن يقف مذهولا أمام أبواب المستشفيات العمومية بالمغرب وهو يعاين صدمة عدد كبير من المرضى الذين جاؤوا من كل صوب بحثا عن العلاج فاصطدموا بمواعيد تفوق الشهر والشهرين، بل والثلاثة أشهر، قبل عرضهم على الطبيب المختص.
من هؤلاء المرضى من قطع مئات الكيلومترات قبل الوصول إلى المستشفى ليجد في مواجهته مسؤولا يجيبه ببرودة تامة «ارجع من هنا ل شهر!» . لايهم إن كان المريض يتقطع من الألم، فتلك مواعيد «مقدسة» يجب احترامها
فرؤية الطبيب المختص أو الفحص بالصدى «سكانير» أو الراديو لهم طقوس خاصة لابد من تحضيرها ولا يمكن لها أن تتم إلا بعد شهر أو شهرين أو أكثر لايهم ؟
عندما يغادر المريض منزله في اتجاه المستشفى فإنه وبشكل مضمر «يسابق» ملك الموت ولو أن» لكل أجل كتاب»، يبحث عن العلاج بسرعة لعله يتخطى حافة الخطر وتكتب له الحياة إلى حين.
منهم من يرجع ذلك إلى الاكتظاظ، ومنهم من يفسره بانشغالات الطبيب المختص واقتصار زيارته للمستشفى على يومين في الأسبوع لساعات قليلة.
كيفما كان السبب فإن المرضى يصابون بالإحباط بعد تنصل بعض المستشفيات العمومية منهم ، ويعتبرون الأمر مجرد مناورات لدفعهم إلى التوجه إلى العيادات الخاصة لاستكمال العلاج.
القليل منهم يتدبر أمر مصاريف خاصة للعلاج والكثير منهم ينتظرون أيهما سيحل قبل الآخر ، ملك الموت أم موعد زيارة الطبيب؟
حكايات كثيرة لمرضى وجدوا أنفسهم في مواجهة مثل هذه المواقف، منهم من يعاني من السرطان وآخرون من مرض القلب وانسداد الشرايين وآخرون لم يتمكنوا بعد من معرفة حقيقة الداء، المهم أنهم مطالبون بالانتظار أو سلوك مسلك آخر للبحث عن العلاج.
عدد كبير من المرضى باغتهم الموت وهم ينتظرون، لم يكتب لهم أن ينعموا بالحق في العلاج في زمن قيل الكثير عن التغطية الصحية والحق في العلاج. زمن حول فيه بعض الأطباء المستشفيات العمومية إلى أماكن لاستقطاب زبناء عياداتهم الخاصة، فترى بعض السماسرة في ممرات المستشفيات »ينصحون« عائلة المريض بالتوجه إلى عيادة الطبيب الفلاني والذي تعذرت عيادته في المستشفى العمومي، ومنهم من يوجه المرضى إلى مصحات خاصة للكشف بالصدى، كل ذلك في رحلة ضد الساعة للبقاء.
هذا هو حال أغلب مستشفياتنا العمومية، هذا هو حال مرضانا الذين تركوا وحيدين في مواجهة القدر المحتوم يتألمون في صمت وهم ينتظرون أيهما سيسبق : عزرائيل أم موعد الزيارة؟

*عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

 الخميس 26 نونبر 2015