كل متتبع مهتم بالشأن الجزائري، ضمن سياق تسارع تطوراته بسبب الوضع الصحي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، سيدرك أن التحول في جارتنا الشرقية، ليس مجرد تحول من رئيس إلى رئيس جديد. بل إنه تحول من جيل سياسي إلى جيل سياسي جديد مختلف. وهنا معنى الإنعطافة، الذي يعنيه هذا التحول عند أشقائنا الجزائريين، الذي ربما من عناوينه، انتهاء ثقافة جيل الحركة الوطنية، وجيل الحزب الوحيد، وجيل الثورة، وترسخ نهائي أكثر، لثقافة جيل الدولة وجيل منطق المؤسسات، وجيل إعادة بناء النظام السياسي برمته.
هنا، ربما، علينا الإنتباه، أن كل التطورات الكبرى الحاسمة، في تاريخ الجزائر الحديثة، منذ حركة مصالي الحاج، قد كان للمغرب دور حاسم ومؤثر فيها. مثلا، كان لحركة عبد الكريم الخطابي أثر كبير هناك. مثلما كان لحركة المقاومة المسلحة من خلال بلورة التنسيق لإطلاق جيش التحرير بالمغرب وبالجزائر في نفس اليوم والتوقيت (وهو المشروع الذي لم ينفذ بسبب استشهاد الشهيد المغربي محمد الزرقطوني) دور بارز. وكان أيضا للدعم المغربي الملموس بعد استقلال المغرب، دولة ومجتمع، الأثر الحاسم في إشعاع حرب التحرير الجزائرية، بدليل قواعد التدريب العسكرية بشرق المغرب وحجم ما كان يقدم من دعم مادي لثورة الإستقلال الجزائرية مغربيا. بل إن الأمر، قد تواصل حتى بعد استقلال بلاد الأوراس، لكن هذه المرة بشكل مختلف، فيه منطق التنافس الجيو ستراتيجي للحسم في ترسيم القوة الإقليمية الحاسمة شمال إفريقيا، من منطلق تصور جديد للقيادة الشابة للجزائر المستقلة حينها.
هذا كله، يعني أن حضور المغرب في تطورات الجزائر الداخلية، وفي لحظات انعطافاتها التاريخية، يكون بينا وحاسما. بالتالي، ليس مستغربا اليوم، أن يسجل المتتبع الدقيق للملف الجزائري، أن من عناوين لحظة التحول الجديدة اليوم، بمرتفعات بنعكنون بالجزائر العاصمة، بروز مواقف غير مسبوقة من فعاليات غير عادية ضمن المشهد السياسي هناك، ترتبط بملف صحرائنا، تقدم الدليل على أن تحولا استراتيجيا لربما قد بدأ يعلن عن نفسه في البنية الصانعة لقرار الدولة ببلد المليون شهيد. إن تصريحات الأمين العام لجبهة التحرير الجزائرية (القوة الحزبية الأولى بالجزائر انتخابيا) عمار سعداني، وكذا تصريحات الزعيمة السياسية لويزة حنون، وما خلقته من ردود ونقاشات حامية هناك، حول ملف قضية وحدتنا الترابية، إنما يقدم الدليل على أن ملامح لحظة التحول السياسية هناك، أعمق من مجرد تغيير رئيس برئيس، بسبب الوضعية الصحية المقلقة لبوتفليقة. بل، إنها ملامح تحول من منهج سياسي صوب منهج سياسي جديد.
من جهتنا، مغربيا، نحن الذين يعنينا دوما مآل التحولات الجزائرية، التي تؤثر بدورها في الكثير من توجهاتنا كدولة ومجتمع ومؤسسات، فإننا لا يمكن إلا أن ننظر إلى هذا الحراك الجنيني، بأمل. أمل تبلور وعي سياسي جديد، يتأسس على منطق ل «عقل الدولة» المدركة للمخاطر المحدقة بالشعب الجزائري من خلال إلحاحية حماية بنية الدولة الجزائرية كمؤسسات. وأن ذلك، لن يتم سوى بانخراط نهائي في منطق العالم الجديد، المتأسس على إلحاحية وقدرية التكامل مع المغرب، ضمن تكتل جهوي يحمي المصالح العليا لدولنا المغاربية.
ذلك، ما نفهمه نحن، من حراك جزائري مماثل، الذي ليس حراكا بسيطا أو خروجا مزاجيا لهذا المسؤول الحزبي أو ذاك. فنحن موقنون، أن للجزائر رجال دولة يعرفون كيف يحسمون القرار في لحظة الامتحان من أجل الانتصار لمنطق الدولة. وأن من بوابات ذلك الانتصار الحاسمة، العمل على تجسير العلاقة مع المغرب، بمنطق عالم القرن 21، وليس بمنطق تدافع حسابات الحرب الباردة للقرن 20. ها هنا، يكمن معنى رؤيتنا لمثل هذه التحولات بالجزائر الشقيقة بأمل.

*عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

     الجمعة 27 نونبر 2015