نشرت جريدة العلم في عمود  «حديث اليوم» الخاص بمديرها الزميل عبد الله البقالي ونقيب الصحفيين المغاربة  مقالا حيث تم تاويله باعتباره شبهة تورط بعض الولاة في انتخابات مجلس المستشارين، وذلك بناء على طلب إجراء بحث تقدم به وزير الداخلية إلى وزير العدل والحريات الذي أحال الطلب بدوره إلى النيابة العامة بالرباط للقيام بالمتعين …

ولقد خلف هذا الاجراء ردود افعال متعددة  نؤازر وتتضامن مع ذ. البقالي معتبرة  استدعاءه للتحقيق معه اجراء ”  يبعث إشارات سلبية عن مدى حرية التعبير في بلادنا ومحاولات بعض الجهات لتكميم الأفواه وإسكات الأقلام الحرة في مغرب القرن الحادي والعشرين.”