انتقل إلى عفو الله  ورحمته القيادي والصحافي الكبير بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الاخ  عبد الله بوهلال..الذي عايش اجيالا من المناضلين الكبار سنوات الجمر والرصاص  حيث اعتقل لأسباب سياسية صيف 1964، ضمن مجموعة شيخ العرب، وقضى شهورا من التعذيب بالمعتقل السري  درب مولاي الشريف،والذي تسبب له في اضرار صحية مختلفة بسبب التعذيب … و كان  رحمه الله من رفاق الشهيد عمر بنجلون  …

  نهل من خبراته ومهاراته النضالية والفكرية والصحفية العديد من الاتحادين والاتحاديات  بما في ذلك تعليم الصحفيين الشباب  لمهنة  الصحافة المناضلة المتشبعة بقضايا المواطنين والنابضة بطموحاتهم ولقد كان من بناة جرائد حزب القوات الشعبية. ولقد شيعت جنازته بمقبرة الشهداء بالدارالبيضاء بعد ظهر يومه الثلاثاء 15 دجنبر 2015

تتقدم نشرة المحرر باحر التعازي لاسرة الفقيد الصغيرة والكبيرة واصدقائه ومعارفه ..ونسال الله له الرحمة والمغفرة والجنة …امين