تتبعت الشبيبة الاتحادية فرع-تارودانت- بقلق كبير و بإندهاش أكبر همجية التدخل الأمني العنيف في حق الأساتذة المتدربين يوم 7 يناير 2015،بمجموعة من المناطق في ربوع المملكة ، من أجل ثنيهم عن ممارسة حقهم في الإحتجاج السلمي كشكل من أشكال رفضهم للخضوع و الانصياع للقرارات الحكومية اللاقانونية الرامية لسلبهم الحق في الوظيفة العمومية و الضاربة بشكل مباشر لدولة القانون قبل دولة الحق ..

هذا القمع الذي زاد من تكريس قناعة أن هذه الحكومة الحالية حكومة لامسؤولة و متعنتة في فرض اختياراتها اللاشعبية حتى ولو وصل بها الأمر إلى انتهاك بنود دستورية (الفصل 22) و حقوق كونية، متعنتة في خلق انطباع عام كون لا فرق بين مغرب العهد الجديد و مغرب سنوات الجمر و الرصاص..

إن الطريقة اللامسؤولة التي تتعامل بها الحكومة المغربية و المؤسسة على منطق الأغلبية العددية كفهم قاصر و خاطئ عن المفهوم الحقيقي للدمقراطية و على نهج سياسة الأذان الصماء و العناد و الولدنة السياسية في تدبير كل الملفات و القضايا الاجتماعية المطروحة عليها ستؤدي بالمغرب الى مرحلة انفلات يصعب التكهن بمآلاتها خصوصا انها اضافة على تعنتها جموحها الى قمع و ترهيب و تركيع كل الرافضين لسياستها مستغلة تلاقي مصالحها مع مصالح قوى الهيمنة الداخلية و الخارجية..

و الشبيبة الاتحادية من باب تحمل مسؤوليتها التاريخية فهي تعلن رفضها التام لكل محاولات إجهاض النمودج الدمقراطي المغربي و الذي دشن مع حكومة التناوب التوافقي و تعزز بمطالب حركة 20 فبراير و بالوتيقة الدستورية الجديدة، وهي إذ تسجل تنديدها بالطريقة الهمجية و الغير قانونية التي عومل بها الأساتذة المتدربون فهي تعلن ان الشجب و التنديد مواقف غير كافية أمام لامسؤولية و تماطل الدولة و الحكومة المغربية و عليه فهي تعلن للرأي العام ما يلي :

– تضامنها المبدئي و اللامشروط مع نضالات الاساتدة المتدربون في صراعهم المشروع من أجل إلغاء مرسومي الردة و التحايل.

– إعلانها الدعم الكامل للاساتدة المتدربون في معركتهم و تدعوا كافة الشباب و كل مناضلات و مناضلي الشبيبة الاتحادية إلى فتح مقرات المنظمة لهم و الالتحاق بمعاركهم و مساعدتهم في صراعهم حتى تتحقق مطالبهم العادلة .

– انخراطها التام و دعمها الكامل لكل نضالات الحركة الاجتماعية في مواجهة السياسات اللاشعبية و اللاديمقراطية للحكومة المغربية.

– تحميلها المسؤولية كاملة لما قد ينتج عن هذه الهمجية في تدبير كل الملفات الاجتماعية للدولة و للحكومة المغربية.

–  تدعو إلى وقفة تضامنية مع الاساتدة المتدربون يوم الأحد 10 يناير 2016 أمام مقر عمالة اقليم تارودانت على الساعة العاشرة صباحا.

*تارودانت 8 يناير 2016 الشبيبة الاتحادية -تارودانت-

عاشت الشبيبة الاتحادية.

عاش الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.