اليوم وبباب المركز التربوي الجهوي بانزكان ،الذي تربطني به ذكريات رائعة،،اليوم وفي التقاء اصوات اجيال متباعدة ومختلفة ،تصدح بشعارات كلها مطابقة لواقع الحال ،واقع حال الشغيلة التعليمية ،،،
اليوم ،ما إن رفع أحد الشعارات ،حتى انتابني اهتزاز مس كل دواخلي ،،وذهب بي بعيدا في الماضي ذهب بي الى اربع واربعين سنة خلت ،،،الى سنة 1972 في مراكش ،حين شاركنا عنوة في اول فاتح ماي كنقابة محظورة “النقابة الوطنية للتلاميذ” في تظاهرة الاتحاد المغربي للشغل ،،،فتذكرت كيف استطعنا متراصين حماية رفيقنا السي محمد الموفق رحمه الله من الاختطاف إذ كان يومها معروفا لذا أجهزة القمع …

الشعار المرفوع اليوم والذي رفعني إلى ماتذكرت من أنه رفع قبل اكثر من أربعين سنة هو : ” هذا تعليم طبقي / ولاد الشعب فالزناقي ” !!!

فتساءلت في قرارة نفسي هل صحيح أن لاشيء تغير على مستوى هذا الشعار؟!!! كيف لشعار أن يحيا كل هذه السنوات لو لم يكت مايطابقه في واقع الحال حيا وصارخا …

على كل شكرا لا ساتذة الغد المتدربين على على اهدائنا مثل هذه المناسبة لنجتمع من جديد قصد اسقاط المرسومين والمطالبة باعتذار رئيس الحكومة عن التعنيف …
* تدوينة مدني اد كروم  بصفحته على الفيس بوك
           الخميس 14 يناير 2016