تقرير أولي عن الندوة الصحفية الوطنية التي نظمتها التنسيقية الوطنية للأساتذة بعنوان ‘قضية الاساتذة المتدربين قضية شعب”
تقرير حول الندوة الصحفية الوطنية.

نظمت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين ندوة صحفية وطنية بالرباط، صبيحة يوم الأربعاء 13 يناير 2016 بعنوان “قضية الأساتذة المتدربين قضية شعب”، بهدف التواصل مع كافة فئات الشعب المغربي و المنابر الإعلامية الوطنية والدولية، وتنويرهم بجديد التطورات التي عرفتها قضية الأساتذة المتدربين التي أصبحت قضية الشعب المغربي برمته، وتروم إلى إسقاط المرسومين المعروفين، وكذا للرد على التصريحات الحكومية فيما يتعلق بالتدخل القمعي العنيف الذي طال أساتذة الغد، الذي نتج عنه إصابة ما يزيد 200 مائتي حالة إصابتها متفاوتة الخطورة، والتي كشفت عن عشوائية وتناقضات داخل الحكومة، وكذلك لدحض المغالطات التي تمررها بخصوص أن جهات معينة وراء نضالاتهم.


وقد صرح أحد المتدخلين أن ما وقع في يوم الخميس الأسود مجزرة دموية نتج عنها إصابات خطيرة ( كسور بليغة وفقدان للبصر وشلل نصفي…)، والصور والفيديوهات والوثائق والشواهد الطبية تثبت بالملموس همجية ذلك التدخل القمعي في حقهم، كما يتأسف على المغالطات التي جاءت على لسان وزير الداخلية المغربي التي اعتبروها غير مسؤولة ولا علاقة لها بما مورس عليهم من وحشية على أرض الواقع.


فيما قال متدخل آخر أن معركتهم سلمية بوسائل حضارية تضمنها جميع القوانين و المواثيق الوطنية و الدولية، ومطالبهم عادلة ومشروعة تتمثل في إسقاط المرسومين المعروفين ،كما أكد على استقلالية نضالاتهم عن أي تنظيم سياسي أو حزبي أو نقابي، وأضاف المتدخل: ” أن هذه الممارسات لطالما اعتدنا عليها حيث تجابه كل حركة احتجاجية يخرج فيها أبناء الشعب بمطالب مشروعة يتم اتهامها بأن وراءها كيانا أو منظمة سياسية لتغليط الرأي العام وتشويه صورة المحتجين”.


كما أكدوا على أن القمع والعنف الذي تواجه به خطواتهم النضالية السلمية لا يثنيهم عن الاستمرار والتصعيد في نضالتهم حتى انتزاع حقوقهم العادلة. و التهديد والوعيد والكذب والتدليس الذي تمارسه الحكومة و أذرعها يؤدي مفعولا عكسيا ويزيد من قوتهم وصلابتهم وصمودهم…


وقد تميزت هذه الندوة بحضور للأعلام الوطني والدولي وفعاليات حقوقية ونقابية وازنة.
وختاما أكد الأساتذة المتدربون على استقلالية قراراتهم ونضالتهم عن أي جهة كيف ما كان توجهها ويرحبون بأي تضامن ومؤازرة لا مشروطة، كما يحملون الحكومة مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع.

تقريرتقرير1*عن صفحة الفيس بوك الخاصة بالتنسيقية الوطنية للاساتذة المتدربين..

الخميس 14 يناير 2016