ما كانت العقيدة تتنبأ به، صار واقعاً روائياً، وتمريناً للأدب على صناعة مستقبلٍ للبشرية الغربية، محكوم بالإسلام. هو ذا التاريخ، وقد امتثل، في استشرافات كثيرة، لما بدأت به أحلام المؤمنين، أو لما بشّر به الذين جدّدوا للعقيدة حلمها الكوني، كما سيد قطب في كتابه “المستقبل لهذا الدين”.
في روايته الذائعة “خضوع”، الصادرة في فرنسا، في السنة التي ودّعناها، يتوقع ميشيل هويلبيك فوز حزب مسلم في انتخابات فرنسا الرئاسية، ويحث الزمن على تطويع الشعب الفرنسي، والإسراع بحصول ذلك سنة 2022. فلا تفصلنا، إذن، سوى ست سنوات عن الجمهورية الإسلامية الفرنسية.
وكان التجاوب الكبير للقرّاء، من الفرنسيين وغير الفرنسيين، الدليل الذي يكشف حاجتهم إلى خيالٍ يُفزعهم، عبر الخيال السياسي لرجلٍ لا يخفي كراهيته الإسلام. وحسب أطوار الرواية التي امتحت كثيراً من الأجواء الانتخابية في فرنسا وقت كتابتها، يجد حزب الأخوة المسلمة، بقيادة محمد بن عباس، نفسه في الدور الثاني بدعم من الأحزاب التقليدية في مواجهة حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف، وهو لمز بأن اليسار، بكل أطيافه، واليمين الجمهوري والوسط، يمهدون الطريق للإسلام ليحكم فرنسا، بل إن شخصيات الرواية، فرانسوا هولاند، إيمانويل فالس، فرانسوابايرو الذي سيصبح وزيراً أول لمحمد بن عباس، حاضرة بواقعيتها، لتمهد الطريق للخنوع القادم. والسوربون، الجامعة التي صنعت مجد المعرفة الفرنسية والعقل الغربي، سيتم خصخصتها، وتعدد الزيجات سيصبح مشروعاً، كما لا يحصل حتى في بعض الدول الإسلامية.
وغير بعيد عن هويلبيك، نشر الفرنسي من أصل جزائري، حكياً روائياً، بالعوالم نفسها. بوعلام صنصال يختلف في التاريخ، ويضيف إلى الخيال هامشاً زمنياً عن الرواية الأولى، ويعلن أن سنة 2084 (عنوان الرواية) أنها السنة التي ستصبح فيها فرنسا دولة إسلامية.
ففي الهندسة الخيالية التي اعتمدها الجزائري الأصل، تكون فرنسا محطة نحو العالم، ولا بد من تحطيم النموذج الأكبر للحضارة الغربية، من خلال ثقافة الأنوار، لكي يستولي الإسلاميون على الكوكب، فالإسلاميون هم التجسيد المادي والثقافي لزعزعة الذهنية الثقافية للبلاد. وبهم، تبشّرنا رواية 2084 بعالمٍ يحكمه نظام ديني صرف، مبني على نسيانٍ طوعي للساكنة يقوم، بعد حرب دينية طويلة، ينجم عنها غسيل جماعي للدماغ.
وفي الجمهورية المقبلة التي تولد من أنقاض العالم الحالي، تتم طقسنة كاملة للحياة، حيث توجد طقوس كثيرة لمنع التفكير، كآلة تشتغل، وتحتل الفضاء الذهني والعقلي كله.
بالنسبة لبوعلام صنصال، سيوجد هذا النظام بعد 60 سنة، وفي تقدير الحبكة التي يجيدها خياله، الإسلاميون موجودون، وقد حققوا نجاحات مرّات، وطوّروا مهاراتٍ في غزوهم العالم. في المقابل، لا يوجد شيء لمواجهتهم، فالنظام الرأسمالي ينتقل من أزمة إلى أزمة أكبر، والديمقراطية أصبحت متعبة، بل لم تعد تنتج أي فكرة، وأصبحت مضجرة.
في هذا التنافس على تمهيد الخيال للإسلام السياسي ليحكم أوروبا، والغرب عموماً، يقول الفرنسي هويلبيك عن رواية صنصال إنها أفظع من كتابه. والذين يتابعون القناة الألمانية الفرنسية (آرتي) يتذكّرون البرنامج السياسي الذي أعدّته عن الإسلام الذي سيغزو أوروبا وإسرائيل، بفضل التلاقح والإنجاب، عبر قراءة الخرائط، والبرنامج الجيوسياسي الذي يقدمه جان جريستوفر فيكتور، والذي تنبأ، قبل الروايتين، في العام 2011، بأن الامتزاج بين المسلمين والآخرين سيجعلهم الأكثرية في البلدان المعنية. وهو ما انتبه إليه، بسخرية، البلجيكي من أصل مغربي، إسماعيل السعيدي، في مسرحيته “جهاد”، فالشرطي الذي تحوّل إلى الكتابة المسرحية يتحدث عن البلجيكيين ومشكلات المسلمين، ويعلن أن المسلمين هنا هم مسلمون- يهود – مسيحيون، مدخلاً آخر للاستيلاء على أوروبا.
من الخيال الأدبي إلى التحليل الجيو- سياسي والسخرية المسرحية، يتحرّك العقل الغربي، وهو مسكونٌ بالاجتياح القادم من الشرق، والذي وضع بيضه في البيت الأوروبي، عبر الأوروبيين أنفسهم، وعبر من هاجروا إلى حبشة الزمن الجديد.

   *عمود كسر الخاطر

عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

   الثلاثاء 19 يناير 2016