تناول الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، في خطابه الأخير، حول «حالة الاتحاد»، قضايا تهم الوضع الداخلي والسياسة الخارجية، جديرة بالاهتمام، من طرف دولة عظمى، تلعب أدوارا كبيرة في العالم، على مختلف المستويات. غير أن الجديد الذي أتى به خطاب هذه السنة، هوالأهمية القصوى، التي أعطاها للثورة التكنولوجية والتطور العلمي، والتحولات الخارقة، التي ستغير وجه العالم…
و ما يهمنا أن نعلق عليه في هذا السياق، هو موقعنا نحن في المنطقة العربية، من هذه الثورات التي ستغير علاقة الإنسان بمحيطه الطبيعي ونمط حياته. أول قضية تتبادر إلى الذهن عندما نثير هذا السؤال، هي أن مساهمتنا في هذا التطور الذي سيعرفه الجنس البشري، تكاد تكون صِفْرًا، بل أكثر من ذلك، كيف نتعامل حتى مع التكنولوجيا التي نستوردها، وهل ساهمت في تطوير ثقافتنا وعقليتنا ومنظورنا للعلم والعقل والكون؟
من البديهيات المعروفة في دراسة كيفية تأثير التقدم العلمي في العقليات، أنه من الممكن أن تستعمل التكنولوجيات في تطوير التخلف، إذ أن التأثير الإيجابي ليس أوتوماتيكيا، بل يمكن أن تساعد الآلة في تعزيز الجهل والظلامية، إذا استغلت من طرف المتخلفين، لنشر ثقافة القرون الوسطى، حيث يمكن مراقبة «الحريم»، بطريقة أفضل عبر الكاميرات والتكنولوجيات الرقمية، كما يمكن نشر ثقافة التطرف الديني والتشدد الإرهابي والفكر الخرافي، عبر وسائط التواصل الحديثة، وغيرها من الاستعمالات المناقضة، لمنطق التطور التكنولوجي، المبني على سيادة العلم والعقل والمعرفة.
و من الأمثلة التي يمكن استحضارها في هذا السياق، ما يروج في الفضاء الأزرق من خرافات، تستند إلى اكتشافات علمية متخيلة، من قَبِيل مراقبة ما يجري داخل القبور من «عجائب»، بالكاميرات، أو «الإثبات»، عبر صور الأقمار الاصطناعية، بأن القمر مشقوق إلى نصفين، أو استعمال الأبحاث الأركيولوجية، للقول بأن الجن سكن الأرض قبل آدم… وغيرها من «الملاءمات الخرافية» للعلم والتكنولوجيا.
لذلك، ينبغي أن نضع أيدينا على قلوبنا ونحن نستقبل الثورة التكنولوجية الرابعة، حيث ستمنح لهذا الفكر الخرافي وسائل جديدة لتطوير ونشر تخلفه، في محيط ما زالت فيه الأمية متفشية، والأخطر منها «الجهل النشيط»، الذي تقف وراءه تمويلات هائلة، من أموال النفط، «اللهم جَفِّفْ منابعه».

 

*عمود بالفصيــح

عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

الخميس 21 يناير 2016