عن موقع صحيقة “بوابة ازغنغان الإخبارية”.

وسط هزات أرضية تعرضت لها منطقة الريف، طمأن «إيميليو كارينو» مدير المعهد الجغرافي الإسباني بأن مدينة مليلية المحتلة والنواحي بعيدة عن توقعات حدوث زلزال ضخم، مؤكداً على أن زلزال فجر اليوم لحسن الحظ كان مركزه في البحر، ولو كان المركز في اليابسة لكانت الأضرار فادحة.
ولمزيد من المعلومات نترككم مع هذا التسجيل للقاء الذي أجرته معه قناة 24 Horas:
(الترجمة للزميل محمد بوكربة طالب مجاز وباحث في الدراسات الإسبانية)

*واوردت نفس الصحيفة ..انه 

أفادت  أنه تم تسجيل أزيد من 100 هزة ارتدادية و ذلك منذ الهزة الأولى التي وقعت فجر يوم على الساعة 4:22 إلى غاية الساعة الثامنة مساءً من يومه الإثنين.
جل الهزات لم تقل قوتها عن 3 درجات على سلم ريشتر و البعض منها – بالضبط 7 هزات- فاقت 4 درجات و أحس بها أغلبية ساكنة المنطقة.
الهزات الأكثر عنفا بلغت قوتها 4,6 درجات على سلم ريشتر و كانتا خلال الساعة 5:54 و الساعة 6:10 صباحاً، أي دقائق بعد الهزة الأولى.