لنبدأ بسؤال سجالي: هل احترمت الدولة أخلاق الدولة وهي تمنع مسيرة الأحد؟
أبدا..
هل احترمت الدولة القانون في منع مسيرة اعتبرتها غير قانونية؟
أبدا…
ستنتهي المسيرة بما ستنتهي إليه وبه..
وستنتهي القضية برمتها بما ستنتهي إليه..
وسيبقى مذاق الشك والقلق، ولن يكون لنا، غير ما سبق اليوم لكي ننظر إلى الغيب.. ونتذكر أن الحكومة الموقرة شركة تعمل على تأمين الغيب…الفلاحي لفائدة وزرائها!
ضعوا أنفسكم مكان هذا الشعب البسيط المكافح الشهم وهو يرى: صفقة القرن بين المحظوظين لا تثير مخاوف أحد، وجحافل الأساتذة تمنع من ركوب حافلة، مخافة المسيرة في الرباط؟….
ضعوا انفسكم مكانه وهو يرى رئيس الحكومة يعلم ما يتعلق ببضعة نفر من الطلبة ابناء الشعب السُفْلي، ولا علم له بملايير غني في حكومته منحها باسم الحكومة ورئاسة الحكومة وباسم الجهاز التنفيدي…وزير إلى وزير آخر؟
ضعوا انفسكم مكان هذا الشعب المسكين وهو يرى ملايير الدراهم توزع بأريحية بين الاثرياء الجدد والقدامى، وملايين قليلة لابنائه تثير النقع ويتدخل فيها العالم كله وصندوق النقد الدولي والأمم المتحدة بل حتى رب العالمين جل وعلا سبحانه عم يصفون، حُشِر في الملف عن طريق الأيمان الغليطة ..التي تتبادل الادوار في حالة الليبرالية الملتحية مع العصا الغليظة..
ضعوا انفسكم مكان الشعب البسيط واعطوه سببا واحدا لكي لا ييأس
وكي لا يتطرف
وكي لا يفكر في الأسوأ ويحل ضيفا على الحريق، مجازا ولغة …
كان على الحكومة وقد فقدت القدرة على الاساليب الديموقراطية في الاقناع أن تطلب التيسير في امتلاك القليل من الخجل، والقليل من العقل الذي يغنيها عن العبث..
هذه حكومة لا تبدل مجهودا في أن تفسر لنا كيف اتخذت القرارات ، بل تجبرنا على أن نعتبر ما قررته قناعةً وطنية..وأنها تجاهد من أجل ألا تدخل الينا الفتنة الملعونة، وأن طريقتها في منع الفتن هي أن تصفي كل الذي يمكن أن يفتنوا!
اي نحن جميعا..
حتى وهي تسكت مثل قطة مبللة أمام الذين يملكون الثروات لهائلة..لأن تحالف الليبرالية مع الايمان، يجعلان الثروة من الله أما فقرنا فهو عالة اجتماعية لا ترضي البنك الدولي وعلينا أن ندفع ثمنه…
نحن الذين تفاءلنا اكثر من اللازم نشعر أننامثل ازواج مخدوعين ..وأن مجالس الحكومة ليست سوى حفلة لرواية مهازلنا..
لنسأل مجددا: هل الدولة احترمت القانون في المنع!
أبدا..
حتى الذبح له أخلاقة وآدابه أيها السادة
اسألوا خروف اسماعيل النازل من السماء..
حتى القتل له شريعته ..
اسألوا الغراب في قصة هابيل وقبيل
حتى الغضب له عبرته،
اسألوا النملة في قصة ذو القرنين..
لنا أن نتخيل الافدح:في المرة القادمة ستمنع الحكومة الناس من الخروج من بيوتهم..كي لا يشاركوا في مظاهرة أو مسيرة..
في المرة القادمة ستطردنا من بلادنا لكي تحكم على شعب من القبور…
في المرة القادمة ستصرخ في وجهنا: كونوا كما شئت…
فقراء كما أنتم
فهذا ما نطق به «سَهَمُ» كم.. قسما عظما!

  *عمود كسر الخاطر

جريدة الاتحاد الاشتراكي

 الاثنين 25 يناير 2016