عندي اعتقاد راسخ، كلما دخلت إلى قاعة سينمائية، كنت متأكدا من أن عدد الأغبياء سيكون أقل إن لم يكن نادرا في القاعة!
هذه العادة التي أحافظ عليها قدر المستطاع، ربما تأتي من هذا المنطلق، ومن هذه الرغبة في تقليص فرص اللقاء مع الأغبياء، أولائك الذين لا يحبون الفن، ولا يحبون الثقافة ولهم عداء شبه جسدي مع الجمال!
قدر لي أن أعايش أجواء الفنانين أصدقائي والنقاد والسينمائيين الأفذاذ هذه السنة.مرات محببة، منها لحظات المهرجان العالمي للفيلم الطلابي .
ثم حضور عرض أفلام، منها “الوشاح الأحمر” لمحمد اليونسي وأخيرا مهرجان الرباط..!
وقد عشت لحظة افتتاح مهرجان الرباط بضوء غامر في القلب.شعرت بالفعل بأن القلب مضاء بطريقة جيدة، لأنني أعتبر أن السينما هي أيضا علم الضوء والعاطفة في كل شيء‮.
غمرني الشعور بالامتنان إلى المهرجان لما رأيت المسرح مليئا عن آخره، مما اضطرنا إلى الوقوف، الفنان الكبير محمد خيي والكبير مصطفى استيتو وعبد ربه الضعيف لرحمته. كانت الجغرافيا السينمائية حاضرة بكل قاراتها في الافتتاح، والحضور بهي، والطابق الأرضي مثل الطابق الأول ضاج بعشاق السينما..
كل شىء كان فيه، يُقْلق بالفعل الأعداء!
ولي أن أتساءل معكم عن الذين يمكن أن يكونوا أعداء السينما، بتجاربها المتتالية منذ 1994، سنة أول مهرجان والآن وقد تجاوز العشرين دورة..؟.
لي أن أتساءل، ولكني مع ذلك أعرف أنه حيث يكون الفن السينمائي ، تكون متأكدا بأن عدد الأغبياء أقل بكثير..
أضف إلى ذلك أن سينما المؤلف ، بحد ذاتها اختيار فلسفي وفني ورمزي وثقافي، وهو اختيار ذكي ، يمجد السينما الراقية بمشاركة تسعى إلى مصالحة العين بالشاشة المغربية.
2 ــ وشاح أحمر….

‬في‮ ‬فيلم‮ «‬الوشاح الأحمر‮» ‬ضوء كثير،‮ ‬ضوء‮ ‬يغمر المتفرج،‮ ‬سواء نبع من الإنارة أو من وجوه الشخصيات‮.. ‬كما لو أن مخرجه محمد اليونسي‮ ‬يريد أن‮ ‬يستعيد ذلك التعريف الأساسي‮ ‬الأول للسينما عند‮ «‬جان كوكتو‮»، ‬وهو‮ ‬يعرف السينما باعتبارها كتابة الزمن المعاصر،‮ مع فارق بسيط‮ ‬يجعل‮ ‬الضوء هو الحبر الجديد للكتابة‮.‬
هناك مبرر مجالي‮ ‬لهذا الطغيان‮ ‬،‮ ‬سببه الشرق ‬من حيث تطلع الشمس ومن حيث تبدأ القصة‮، كما وردت في السيناريو المكتوب بارعة أيدي كما يقول الفرنسيون ، مشتركا بين اليونسي وجيلالي فرحاتي..
تتقاطع القضية الكبرى، تهجير المغاربة المقيمين في الجزائر في سنة 1975 مع قصة زوجين لويزا الجزائرية ولحبيب المغربي ، وتبدأ رمزيا من لحظة ولادة، خروج الطفل إلى العالم يعني خروج أبيه من عالمه ومن تراب الجزائر، تربته الرمزية والعائلية… عندما يكون عائدا إلى المستشفى وقد اقتنى حاجيات للرضيع طلبتها الممرضة القابلة.
في الطريق يوقفه عسكري ويطلب منه الكشف عن هويته ، لما تبين له أنه مغربي الجنسية، يضعه في شاحنة عسكرية تضم مغاربة آخرين كلهم سيطردون عن*** طريق الحدود الشرقية.
تتوزع القصة بين وطنين
وبين كائنين تتوزع أدوارهم بين جمال الدين دخيسي،ونورة القرشي، ومحمد بسطاوي، ومحمد الشوبي، ويسرى طارق، وحسنة الطمطاوي.. وآخرين.
لقد استطاعت الكاميرا أن تعيد لنا اللحظة المأساوية برمتها، وبناء الفضاء اللغوي ( اللكنة الشرقية والجزائرية)، حيث برع المرحوم البسطاوي في التمرين الفونيتيكي جيدا إلى جانب الآخرين بدون استثناء. وأعادت بناء اللحظة السياسية بدون تكليس سياسي..أو مباشرة فجة.
لقد استطاع الفيلم، عند عرضه أن يضمن حضور الجمهور إلى آخر، بالرغم من المصاحبة الزمنية الممتدة نسبيا، ولعل هذه المصاحبة الزمنية(حتى لا نقول الطول ) قد أفقدت بعض اللحظات كثافتها التراجيديا ( كل عمليات تصوير حياة الزوجة لويزا أو المغربية المطرودة بدورها من الجزائر والتي تلتقي بالحبيب في كل يوم في طريق العودة من العمل..).‮ ‬
الكتابة الفيلمية، كما هي في السيناريو قوية ولا شك، غير أن تلك المصاحبة في‮ ‬الزمن تفقد بعض اللحظات كثافتها التراجيديا.
وقد كانت لحظات أخرى، حسب نقاشي مع أهل الاختصاص ، تستحق تركيزا أكبر، لكي تتسامى بمأساويتها، وتطلق سلاسة التركيب للشخصيات غير متسرعة!‬(شخصية الصديق التي أداها محمد بسطاوي ، تركت في الذهن مذاقا غير مكتمل، تماما كما هو حال المسؤول الجزائري وونيسه الموروث عن المرحلة الاستعمارية )..
ليس من حق القراءة العاشقة أن تقدم دروسا، ولا أن تبدي عرضا سينمائيا بديلا عن الفيلم، فهذا غرورها ولا شك، لكنها، هي، مرافق عنيد يطلب الكثير من فيلم زج بنفسه في شباك قضية تعاني، أول ما تعانيه من أضواء البداهة التي تعمي.
قصة تهجير جماعي متراكب الدوافع والغرائز، وفي مضمره تقع مآس إنسانية، فيطلب من الجزء أن يغطي الكل، وهذه مغامرة كبيرة جازف بها اليونسي، واعتقد بأنه نجح إلى حد بعيد للغاية في طرح الإشكال بدون أن يختزله في سياسوية «مسولمة»!
فيلم يستحق المشاهدة أولا، ثم الكتابة ثانيا..
فيلم ذكي كما قلت منذ البداية..!

    *عمود كسر الخطر

عن جريدة الاتحاد الاشتراكي

    الجمعة 5 فبراير 2016