بلاغ

بسم الله الرحمن الرحيم

أمام استمرار حرب الإبادة التي يشنها مدير المكتب الوطني للسلامة الصحية للمواد الغذائية من مكاتبه بالرباط تلبية لمصالح كبار المحتكرين الذين يحاولون استعباد صغار و متوسطي مهنيي القطاع و أمام تعنته و أمام لا مبلاة السلطات المعنية و عدم تدخلها لإنصاف المهنيين بجهتنا و تبعا لقرار التنسيقية الجهوية لمهنيي اللحوم الحمراء بجهة طنجة تطوان الحسيمة تنفيذ إضراب مفتوح عن العمل ابتداء من غد الإثنين 22 فبراير 2016 خولت صلاحية إعلان توقيت بدايته و تقنياته لممثلي التنسيقية بالعمالات و الأقاليم المعنية فإن التنسيقية الجهوية لمهنيي اللحوم الحمراء بجهة طنجة تطوان الحسيمة، تخبر المهنيين بكل أرجاء جهتنا أن الاستجابة لقرار الإضراب قوبلت باستجابة كبيرة من مهنيي اللحوم الحمراء بأغلب مدن الجهة.
فبعد الإعلان عن بدء مهنيي مدينتي طنجة و العرائش لإضرابهم ابتداء من يوم الإثنين 22 فبراير 2016، انضم تباعا للمشاركة في الإضراب مهنيو مدن:
تطوان
أصيلة
القصر الكبير
مارتيل
الفنيدق
لذلك تهيب التنسيقية الجهوية لمهنيي اللحوم الحمراء بجهة طنجة تطوان الحسيمة بكل المهنيين و بكل مناطق الجهة الاستمرار في التعبئة الشاملة بكل حواضر الجهة انتصارا لحقوقهم المهضومة و رفضا لمنطق ” الحكرة ” و اللامبالاة الذي تم به فرض قرار مدير المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية ضدا على التوجيهات السامية لجلالة الملك محمد السادس الداعية إلى اعتماد المقاربة المندمجة و المقاربة التشاركية في كل المشاريع و القرارات و مجهوداته الجبارة لمحاربة الفقر و الهشاشة الاجتماعية.
و إذ تدعو التنسيقية الجهوية كل المهنيين إلى إنجاح هذا الإضراب المفتوح فإنها تحمل المسؤولية الكاملة في المنحى الذي وصلت إليه الأمور في ذلك للمدير العام للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية الذي اتخد قرارا أحاديا و غير قانوني أدى إلى أضرار و مضاعفات كبيرة منذ 01 فبراير 2016 و سيؤدي إلى إبادة جماعية لكل مهنيي اللحوم الحمراء الصغار و المتوسطين.

تطوان في 21 فبراير 2016
التنسيقية الجهوية لمهنيي اللحوم الحمراء بجهة طنجة تطوان الحسيمة