سيكون حديثا هادئا، وجديا بنسبة خمسين في المائة على الأقل..
وأرجو من الزملاء في النقابة الوطنية للصحافة المغربية،، وفي قيادة وقاعدة حزب الاستقلال العتيد بأن يتفهموا ما سأقول:
لن أتضامن مع البقالي عبد لله …
وأول سبب إذا تفضلتم بالانتباه إليه هو : أنني لن أتضامن لكي لا تثبت عليه التهمة!
وكونوا متيقنين – كما زنا متيقن – بأن جزء كبيرا من القضية سيصبح حقيقيا، وشبه مؤكد جنائيا إذا ما نحن تضامنا مع الكاتب العام للنقابة الوطنية للصحافة المغربية!
فمن لا تضامن له، لا تهمة له!
هو ذا القانون الذي يسري كلما تعلق الأمر بصحافي أو رجل رأي يعتبر بأن من مهامه ومن مبرررات وجوده الدفاع عن شيء ما في البلاد.
لنحاول شيئا آخر.. لنحاول أن نشكك في كل تصريح تقدم به..
لنظهر بأنه لا يعبر عن شيء يسمى الفساد في الانتخابات..
وبأنه كان يقصد شيئا آخر..
ففي بلادنا ، يمكن أن يصدروا الحكم وينفذونه، ويطالبونك بأن تثبت التهمة على نفسك:
اذهب وابحث عن التهمة بنفسك، لكي لا تقول بأننا فبركناها!!!
والطريقة بسيطة للغاية : اثبتْ لنا بأن الفساد موجود!
وفي بلادنا يمكن أن يصقعك الكهرباء،ويطالبونك بإثبات وجوده المادي!(فينا هو اسيدي ، كايبان ليك وما عتقلناهش؟)!
شخصيا لن أتضامن معه، لأنه تكلم عن شيء عاد تماما!
ولأنه لم يطور أية مقاربة جديدة لشؤون الدولة :
لنقل أنه يعني لم يصرح بأن: »اجتماعا انعقد في أعلى هرم الدولة لكي يتم تجفيف ينابيع الإسلام«…
فمثل هذا الكلام هو الذي سيعفيه من أية متابعة!
»الفساد الانتخابي السي عبد الله…واش ما لقيتي والو گاع«؟
لا ملاحدة…علينا القضاء عليهم!
ولا كفارا … متغلغلين في الدولة يسوقونها إلى شعاب قريش؟
ولا شي بقايا علمانيين ما زالوا يحلمون بارساء دعائم دولة الفرس الساسانية…!
وااااااالفساد أصاحبي؟ ونحن نعلن صباح مساء أن الله قد عفا عمَّ فسد..
أو ما سلف !
لهذا اعذرني السي عبد الله فأنا لا أعتبر التضامن مسألة ذات جدوى ، اللهم اذا كنت تؤمن فعلا أن من واجبنا أن نقتنع بأنك فعلا رجل يطلب منا أن نثبت بأنه مس رجال السلطة:
لا أحد حدد لنا من هم الذين مسهم كلام عبد الله البقالي….
ولا أريد أن اعرف شخصيا…ذلك حتى أعرف من كانوا في اجتماع تجفيف ينابيع الإسلام!
فأنا أرى أن هذه القضية أخطر بكثير من تهمة الفساد الانتخابي، والذي هو تقدير موقف، بل إن الكثيرين من المسؤولين الترابيين …… يجهلون مصادره ولا يعرفونها!!(وحديثي عن تجربة!).
ولا أرى جدوى من أن ييبين لنا البقالي أسماء هؤلاء ، من مسؤولي الادارة الترابية الذين يقصدهم حتى يقول لنا عبد الكبير العلوي المدغري، ورئيس الحكومة من هم الذين اجتمعوا في أعلى هرم الدولة (واتمنى الا يكون هرم »خوفو« أصبح مغربيا !)، ومن قرر بأن يمنع الناسمن الصلاة في المساجد، ومن الذي كان سيطلق النار على أطفال الكتاتيب القرآنية، وكل ذنبهم :»أنْ قالوا ربّنا لله ….
ومن كان سيأذن في الناس: أن لا اله … ويسهو عن الباقي!
لا ميزان في تصريف التهم في هذا البلد الأمين، سوى ما يطرأ على جلد السياسة مع كل الانتخابات..
وفي ذلك لنا سلم معين لتقييم الموقف:
إذ يمكن لرئيس الحكومة أن يتحدث عن أموال طائلة من المخدرات استعملت في الاقتراع،
بل يمكنه أن يتكلم عن مخطط لتنصيب »أبو جهل« وزيرا للأوقاف وأن يخبرنا بأن عبد الله ابن أبي بن سلول كان على وشك أن يصبح عمدة في .. المدينة!
ويمكن لوزير حزب في الاغلبية ، بل أمينه العام،أن يتهم الدولة بعدم تقديم المساعدة لديموقراطية في خطر.. من خلال ما جرى في مجلس المستشارين.. ويمكن يمكن يمكن
ولا أحد سيطلب من أحد تقديم الدليل..
الا الصحافي، أو مدير الجريدة فعليه أن يثبت بأن الفساد الانتخابي … لا وجود له!
فهل بعد هذا تريد أن نتضامن معك السي عبد لله؟

* بدون عنوان

          الاثنين 29 فبراير 2016