عندما نلاحظ تنامي المشاركة النسائية في العديد من المجالات الاجتماعية و الاقتصادية  و الثقافية  ، و عندما نقوم بتقييم أولي لطبيعة الفاعل في المجتمع المدني ، يحضرنا سؤال  لمادا تزايد النضال النسائي في مختلف واجهات العمل الجمعوي ، و تحديدا بعد 1985، بينما يقل الإقبال على الانخراط في الأحزاب السياسية ، بالإضافة إلى الإكراهات الثقافية التقليدية ، و العوامل الموضوعية الموظفة  عادة في تفسير أو تبرير هذا الإحجام ، فإن الأمر يعود إلى أن السياسة تبدو مجالا جافا و صراعيا مرهقا ، مرتبطا و مثقلا بالممارسة الذكورية المتواترة ، حيث اقترنت السياسة غالبا بالرجل ، بينما اقترن القرب في أبعاده الإنسانية و الاجتماعية و الوجدانية بالمرأة قياسا على أدوارها التقليدية .
لقد وسمت السلطة الذكورية بكل قيمها و ملامحها العمل السياسي ، فاستبعدت و أبعدت عنه المرأة ، فتم إقصاء خصائص و خبرات الأنوثة ، ليبرز الرجل في أغلب المسارات الإنسانية باعتباره الفاعل الأوحد في تدبير شؤون الدولة و المدينة ، مع الأخذ بعين الاعتبار كل الأضرار و الخسائر الإنسانية المترتبة عن هدا التمثل و الفعل الأحادي ، تمثل و فعل يضمران الرجل كاختزال لمفهوم الإنسان ، حيث أصبحت الذكورية مرادفة للإنسانية ، فنسينا أو تناسينا  أن الذكورية و الأنثوية هما معا  الجانبان الجوهريان  للوجود البشري ، تتكامل بهما و من خلالهما مختلف الخصائص و السمات الضرورية لبناء مختلف جوانب الحضارة الانسانية .
إذا قمنا بعملية قراءة و مساءلة التراكمات الفكرية و المعرفية ، و إذا توقفنا لتأمل الممارسة السياسية من منطلق تعريفها الاشتقاقي ، كتدبير لشؤون الدولة أو المدينة ، يتبين لنا عندئذ  أن السياسة مجال تتكامل فيه و تتقاطع كل القيم و الخصائص الأساسية الذكورية منها و الأنثوية ، و عند تقبل هده الفرضية و الاشتغال عليها ستقدم السياسة نفسها كمجال أكثر جاذبية ، بل أكثر فعالية ، و سيتم تمثل الفعل السياسي كفعل أوفر سخاء و أكثر توازنا ، و أضمن وصولا للأهداف المتوخاة منه  . يتطلب الأمر الكشف عن عناصر الأنثوية في السياسة ، مع تعليق عسير و مقصود لكل الأحكام الثقافية الجاهزة و المسبقة المكونة للاوعي الجمعي ، و المعرقلة بطبيعتها لهدا الكشف . إن الأمر يتطلب قراءة نقدية لتراث الإنسانية الذكورية . فما تضمنته  فلسفة أرسطو مثلا من تمجيد للذكورية و تسييدها و انفرادها بالفعل السياسي و الحضاري على نطاق أوسع طبعت قبلنا الحضارة الغربية لمدة طويلة . إن ما تضمنته هده الفلسفة على الرغم من اشراقاتها المبدعة في مجالات أخرى  ، لم يعد شرطا مؤسسا للكينونة الإنسانية ، إنما هو اختلال في المقاربة و التصور اكتسب حجيته من السكوت عنه لمدة طويلة جدا .

*بدون عنوان

         الثلاثاء 8 مارس 2016