لنتفق أولا:

حين نفكر في المهام التاريخية للمثقفين نرتفع بالمثقف عن المعنى العام للثقافة. نوجهه نظرنا نحو الرائد الذي لا يكذب أهله. والأهل هنا دوائر متداخلة الحلقات لا فصام بينها، أوسعها وأشملها دائرة القوم ثم دائرة الإنسانية جمعاء. ومن ثم فالمثقف موجه بالضرورة نحو الأهداف النبيلة حسب وعيه وتحليله للمسار التاريخي لترقي الإنسان عبْر الإكراهات المختلفة. بل إن الوعي بهذا المسار هو الذي يُعطيه صفة الرائد، فهو أجدر بأن يوجه قومَه نحو أقرب الطرق الموصلة إلى الهدف، وأجدرها بأن يجنبهم خوض المعارك الخاسرة. وهل تاريخنا الحديث إلا تيه في صحراء بدون معالم، وهل معاركنا إلا حروب خاسرة مَبْدأ ومنتهى؟

هذا الموقعُ المثالي مهدفٌ وسدرة منتهىً لا ينفك المثقف الحق يهفو إليها، ولا ينفك يكتشف اتساع المسافة بينه وبينها، ويبقى حيا ما دام يستحضر هذه المسافة، ومنها ينظرد إلى الأرض فيجتهد في التوصيل والتواصل، أي يأخذ صفة المجتهد لا اقل ولا أكثر. ولا شك أن من لم يرتفع فوق التل لن ير المسافة التي تفصله عن الهدف، بل سيرى الحقيقة في مرمى البصر قابعة معه في غيابات الجب الذي حشر فيه نفسه، وسيسعد بتخطيئ الآخرين أو تكفيرهم حسبب النظارة التي وضعها بينه وبين الأفق.

وبعبارة أخرى، أكثر ارتباطا بتراثنا، المثقف الرائد هو العالم العامل، أو محب هذا الموقع المُجِدُّ في الوصول إليه. وبذلك يستبعد العامل في المجال الفكري بغير علم، وما أكثرهم اليوم، كما يُستبعد العالم الخامل أو المنحرف عن الأهذاف الإنسانية السامية وما أكثرهم في واقعنا الصعب الذي شوه المفاهيم والقيم بالترغيب والترهيب.

من هنا فالكَتَبَة و”الخَطَبَة” الذين يكتبون أو يخطبون خارج الشرط الثقافي المحدد أعلاه ليسوا معنيين بحديثنا إلا باعتباهم هدفا نسدد نحوه ما تيسر من البوارق الحوارق، مستعينين علهيم بما يستعين به الحق على الباطل.

لتحقيق شيء من المهام المشار إليها بقوة حجاجية تنتصب أمام المثقفين ومحبي الثقافة والحوار مجموعة من المهام، نذكر بعضها في حدود ما تسمح به المناسبة:

1 ـ الحاجة إلى تاريخ فكري للمغرب الحديث.

نسمع في المجال السياسي أن استرجاع الوقائع الماضية في تاريخ المغرب الحديث ضروري حتى لا تتكرر نفس الأخطاء من جهة، وضروري من جهة ثانية حتى تتحدد المسؤوليات وتتأكد توبة التائبين من جهة ثانية. وققد بدأت عملية الاسترجاع فعلا.

وأرى أن هذا الأمر ضروري أيضا في المجال الثقافي والفكري مواكبة للأخبار والحوادث حتى تأخذ معنى إيجابيا، وحتى لا ننخدع بالأزياء الحربائية التي يلبسها محترفو “الفتاوى” (السياسية والدينية وغيرها) واللاعبون على الحبال من جهة، وحتى نخرج من حال الحرج والتناقض التي يدفع إليها السطحيون المسطحون من دعاة التلاؤم باي ثمن وبدون نظر في المحتويات. ومن الأكيد أن هذه الدراسة هي التي ستميز التحولات الجماعية التي قاد إليها الاجتها والمصلحة العامة، والتقلبات الفردية الانتهازية.

نحتاج إلى إعادة قراءة التاطير الفكري للتحولات التي عرفها المغرب بعد الاستقلال. نحن نسمع لأول مرة أسماء و وقائع معزولة عن أي تحليل فكري. أي تحليل فكري أي أأاأاا كيف أمكن مثلا اجتماع أشخاص مثل أوفقير وعشرات الضباط السامين الذين نسمع عن أسمائهم لأول مرة بمناسبة استرجاع مذبحة الصخيرات (أكثرهم جنيرالات وكلونيلات من أبناء أعيان زمان) مع الرجال الذين كانوا هناك من سلفيين وأشباه السلفيين. ما هو الفكر الذي يؤطرهذا الخليط ؟ وما علاقته بواقع آخر مواز له؟

ثام بالاتصال مع السؤال السابق: ما الذي وقع في نهاية الستينات وبداية السبعينات ؟ كيف هيمن الفكر الماركسي اللينيني في الجامعة وفي المجال الثقافي المؤثر؟ كيف كانت الأحزاب السياسية تتعامل مع ذلك الفكر، لماذا فكر فيه من طرف البعض بتعال كما يُكفر اليوم في الدعاوى التي تروجها المجموعات أو الجماعات الإسلامية بشتى تلويناتها؟ كيف كانت الحركة الماركسية تفكر بدورها من الداخل، من خلال تصورها للآخر لا من معرفتها به معرفة دقيقة؟ أليس من الأجدى اليوم النظر إلى الشباب المتطلع إلى الكرامة والحرية بالعين المجردة، أي بدون استعما نظارات ملونة؟

2 ـ مقاومة التشوهات المؤسساتية

العملُ على الخروج من وضعية الاستعمال والتدجين التي مورست على المثقفين وعلى المتطلعين لصفة المثقف خلال الربع قرن الأخير على وجه التحديد. فمن المعلوم أن طول أمد الزبونية واستعمال الوظائف السامية والامتيازات مقابلا للولاء في المجال الفكري الجامعي وشبه الجامعي، وعدم أخذ المؤهلات العلمية والثقافية بعين الاعتبار قد أدى إلى هيمنة الانتهازية وتغيير الولاء حسب المنافع. لقد ساهمت في ذلك وزارة الداخلية من خلال “جمعياتها” أحيانا، وبشكل مباشر أحيانا أخرى. وقد كانت عبارة “بحال هادو بحال دوك” اليد الخفيفة التي يُمزق بها حجاب الحياء بالنسبة لمن ظل يحتفظ بذرة من حياء، أو افتعال مظهر التقية مع الإخلاص في ابتلاع الطعم. بل هنا من كان يوهم هؤلاء بأنه جندي يناضل في الضفة الأخرى…الخ

لقد أدى هذا الوضع إلى تشوهات قبيحة أحيانا حيث رأينا مثقفين انقلبوا من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين حيث يوجد جمهور سهل، أو وسطه حيث توجد السلطة، أو حيث يلتقيان: ترويض الجمهور للسلطة. ومن واجبنا اليوم أن نؤرخ لهذه التقلبات حتى يعلم المصلي وراء أي إمام يصلي، و يسأله، إن شاء، هل تاب توبة نصوحا، أم استعمل تقية لا ينفذ منها الضوء؟ والأمثلة كثيرة، ولا حرج لدينا من ذكرها لو اتسع المقام، لأن المتحول عن نزاهة واقتناع لن يزعجه ما نقول، والمنافق المداهن لا يهمنا ما يقول.

لا يمكن أن ننتظر أي إصلاح في المجال العلمي، والثقافي بالتبعية، ما لم تتخلص المؤسسات العلمية والثقافية من هذا الإرث، ففاقد الشيء لا يعطيه. لا بد من التضييق ثقافيا على هذه الحلقة الصدئة حتى تنكسر. لقد طال عليهم الأمد فوقع في أذهانهم أن الشمس لن تشرق مرة اخرى، فقست قلوبهم، فأهلكوا الحرث والزرع.

3 ـ مقاومة التزييف الخطابي والانتهازية

لقد أدى الانفراج السياسي وحرية التعبير (أو تحريره في بعض المرافق لغرض خاص) إلى الكثير من التجاوزات. وهكذا صار من المهام الملحة كشف القناع عن الخدع الخِطابية التضليلية التي يمارسها بعض الكتبة المحترفين، اوالمبتدئين الذين يَعْدُون قدرهم ويفتون الفتاوى الكبرى، ويركبون طريق السفسطة لأهداف وضيعة.. أو يضعون الأقنعة الدينية للوصول إلى أهداف ومطالب سياسية. حيث يستعمل المقدس وسيلة لشل دفاع الخصوم السياسيين. إن المقارعة في هذا الميدان تتطلب ثقافة أصولية وحجاجية على حد سواء. ومن الأمور التي ينبغي توضيحها هنا أن مجموعة من الفاشلين في ميادين اختصاصهم من الجامعيين ينسلون بين صفوف الإسلاميين، كما انسلوا في السبعينات بين صفوف الماركسيين، سلاحهم الوحيد في الحالتين اللحية و”الدكتور”، ثم يتهافتون على متاع الدنيا من خلال الامتيازات التي تغدقها عليهم الجهات التي تستفيد من مواقعهم. والمحك الذي لايخطئ في كشف زيف هؤلاء هو منعهم من منافعهم المادية المتقنعة بشتى الأقنعة. إنهم، كما قال فيهم بحق من هو أعلم مني بشؤونهم: ديدان تقتات من كل عفن، و ذئاب متخفية في ثياب، وهم بعد ذلك شرُّ الدواب عند الله حين يجد الجد. ولو طلبَتْ منهم الجهات التي ينتحلون صفتها، ويبيعون جلدها للأسد، المساهمةَ بنسبة ولو قليلة من مداخلهم الكثيرة للعمل الخيري لانقطعت عنها أخبارهم، وتبخرت مواعظهم. إن أحسن أحوالهم حين يقتضي الأمر الانقلاب على حلفائهم انتحال صفة التقنوقراطية التي يتيح التعامل مع الشيطان إذا اقتضى الحال، المهم تحصيل حياة مرفهة ماديا وإلطلاق اليد في المال العمومي.

4 ـ مقاومة الانغلاق والإطلاق

الوقوف في وجه الخطابات االانغلاقية واقتحامها وإنزالها إلى الأرض، والكف عن التورع (بل التعالي الزائف) الذي يخفي عجزا مشوبا بالخوف حينا والانتهازية حينا آخر. ومن هنا يستغرب حقيقة عدم محاورة أفكار واقتراحات بعض الجماعات الإسلامية واليسارية المتطرفة على نطاق واسع وبكل شفافية وموضوعية بعيدا عن الأحكام المسبقة. إن الاعتقاد بأن ذلك سيشهرها مجرد وهم وسوء تقدير. بل إن السكوت عنها وتركها تتنقل عبر منشورات داخلية من اليد لليد أو من الأذن للأذن هو الذي يعطيها قوة الحقيقة المضنون بها على غير أهلها، ويجعل المخاطبين المحتملين للاستقطاب ضحايا مجردين من كل مناعة دفاعية. ونحن نفاجأ من حين لآخر أن هناك متنا من الوثائق الزائفة، والأرقام الكاذبة، والإشاعات التي أكل عليها الدهر وشرب تروج داخل هذه “التكتلات” وكانها حقائق لا يعرفها غير الخاصة، لا يأتيها الباطل من بين يديها ولا من خلفها. وقد تسربت عدوى التدليس والضعف إلى الأعمال العلمية التي ينجزها ممارسو هذا الخطاب، وما يخادعون إلا أنفسهم وما يشعرون.

لقد اشرت في مناسبة سابقة إلى أن من أسباب تشرذم اليسار في أواخر الستينات وأوائل السبعينات تكون دماميل ثقافية لكل منها رواية خاصة لما وقع أثناء الاستقلال، وقراءة خاصة لما يدور في العالم، كل قراءة تقاطع الأخرى وترفض حتى الاطلاع عليها. الكل يحكي لحوارييه الجوانب التي تُؤملِكُه وتُشيْطن خصمَه. وهذا ما يجري اليوم في بؤر تتحول بالتدريج، في غياب الحوار والنقد البناء الواسع الأفق، إلى دماميل. ومن المجالات التي يراد لها أن تكون موضعا للخطاب الانغلاقي والمطلق الخطابة في المناسبات الدينية، إذ تحاول جهات متضامنة (يمكن أن نسميها الحزب السري الثاني) تحويل المساجد إلى معامل لتلفيف بضاعة سياسيةٍ صرفٍ في غلاف ديني. وذلك بعد أن عجزت عن تصريفها في مجالات الحوار الاجتماعي والسياسي التي تُتيح للمخاطب إبداء الرأي والمساهمة بالاجتهاد دون أن يوصم باللغو، ومنها البرلمان. إن طرح القضايا الخلافية الحساسة من فوق منابر المساجد قبل أن يَحسِم المجتهدون الرأيَ فيما ينبغي أن يعتمِده الجميعُ بشأنها، لَيُعبر عن العقلية التي تمارس بها السياسة عند البعض. فمن المعلوم أن خطبة الجمعة جزءٌ من العبادة، وما يقال فيها ليس محلا للجدل والمناظرة بل للتعليم والوعظ(أي التذكير والتحميس).

وأخيرا: توسيع المجال الثقافي للإنسان

لا شك أن أي عمل نقدي لن يعطي الثمار المرجوة منه في غياب ثقافة إنسانية واسعة. الثقافة الملحة اليوم هي التي تتعلق بتطور الفكر والنظم الاجتماعية والسياسية. هناك جهل مُعوِّق بتاريخ المغرب والمسلمين. وجهل أقسى بتاريخ أوروبا التي تحاورنا بشكل مباشر. إن أسوأ ما يمكن أن يقع فيه المغرب اليوم هو ما يعانيه أكثر متعلمي الشرق العربي. حيث ينتصب الشرق الإسلامي مُستلا من الخيال مبرأ من كل الشوائب، والغرب بدون تاريخ ملخصا في أمريكا راعية إسرائيل ومعها كل صور الشذوذ الهامشية في حضارة الغرب. وحيث يُتبارى في الشكليات والأخذ بظاهر النصوص وإحياء الخلافات المذهبية بإقحام خصوصيات بيئات متعددة في بيئة واحدة.