الظلاميون القتلة يتحركون من جديد لزعزعة استقرار البلدن المتحضرة التي وفرت لهم العيش بكرامة. هاهي عاصمة الإتحاد تهتز من جيد على أيدي مجرمة لا علاقة لها بالإسلام.

شباب غسل المتطرفون عقولهم ودفعوهم للبحث عن الإستشهاد للفوز بالحوريات في الجنة .

بروكسل رمز من رموز الحضارة الأوربية ..بروكسل التي استقر فيها أكثر من أربع مائة ألف مغربي يتمتعون بكل الحقوق التي يتمتع بها باقي المواطنين ..ينعمون في خيرات افتقدوها في بلادهم نعمة حرية الممارسة الدينية والديمقراطية .. بروكسل مقرالمجلس الأروبي للعلماء .. بروكسل التي من أحيائها انطلق المجرمون الذي زعزعوا استقرار دولة تساند بلدنا في قضيته المصيرية ويجددون زعزعة استقرار دولة صديقة ،وقبلها مدريد في انفجار قطار ذهب ضحيته أبرياء بل ومسلمون كانوا في طريقهم للعمل ..

ماذا يفعل المجلس الأروبي للعلماء إذا لم ينجح في وقف العنف والقتل والتطرف والتشيع ؟

ما الرسالة التي يحملها أئمة المساجد إذا لم يحترموا القوانين السائدة في مجموع أروبا،؟

بلدان أعطتنا كل ما حرمنا منه من حقوق ، كيف نصحح صورة الإنسان المغربي في مجتمع أروبي ،بعد كل الأحداث التي وقعت في كل الدول الأوربية التي عرفت أحداث دامية راح ضحيتها المسلم والمسيحي واليهودي ؟

، أين هو التعايش الذي كان رسولنا الكريم حريص عليه في المدينة دولة الإسلام الأولى  وترك تعاليم تدعو لذلك صالحة لكل زمان ومكان .؟

كيف نوقف هذه المجازر الغير المسؤولة والتي لا علاقة لها بالإسلام والتعايش والتسامح كيف سيكون موقف المغرب الرسمي في حالة تورط مغاربة في هذه الإنفجارات التي حدث اليوم والتي سيكون لها تأثير ليس فقط على وضع مغاربة بلجيكا فقط بل وضعية المغاربة في كل الدول الأوربية المغرب يصرف أموالا طائلة لمحاربة التطرّف والتأثير الديني لكن المؤسسات التي أوكل هذا الأمر فشلت في تحقيق الأهداف وندعو من جديد لإعادة ترشيد نفقات الدولة وإعادة هيكلة هذه المؤسسات التي تتحمل جزءا من المسؤلية فيما يجري سواءا في بلجيكا أوغيرها من الدول..

*حيمري البشير *كوبنهاكن في 22مارس2016