(*)تم نشره في 22‏/03‏/2016

دعا الحبيب المالكي رئيس اللجنة الإدارية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إلى تحصين المغرب من الفتن الناجمة عن استعمال المال واستغلال الدين.

واعتبر المالكي خلال ترؤسه الأحد الماضي أشغال الملتقى الجهوي “جميعا من أجل ربح رهانات 2016” ببني ملال، أن استعمال المال بكيفية صادمة هو إفساد للانتخابات، مشيرا أن سلطة المال أصبحت الآن، تتحكم في السلوكات وتؤثر على التصويت يوم الاقتراع، وأضحت بديلا عن سلطة الأفكار والبرامج.

وأضاف أن استمرار مثل هذه الممارسات يضر بتمثيلية المؤسسات ويضعفها ويشكل مصدرا أو عاملا أساسيا في أزمة العلاقة الحالية بين المواطن المؤسسات المنتخبة.

وقال المالكي أن الفتنة الأخرى الناجمة عن استغلال الدين لأغراض سياسوية تشكل ظاهرة خطيرة، فهي تساعد على خلق الأجواء المناسبة لزرع الألغام الموقوتة داخل المجتمع.

وأشار الى أن توظيف الدين من خلال تعدد الشبكات الدعوية تحت غطاء الإحسان، أدى إلى تراجعات عميقة أي تفتيت القواعد والقيم المؤسسة تاريخيا وثقافيا لمجتمعنا.

واكد الماكي إن سنة 2016، وما تحمله من رهانات، مناسَبة لمحاربة هذه الانزلاقات ميدانيا بقوة القانون
يوسف هناني

فيديو: عبد النبي المساوي