تماشيا  مع الإستراتيجية العامة لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالجهة و التي تصب بالأساس في تجسيد سياسة القرب من القوات الشعبية من أجل الدفاع عن مصالحها و الترافع عن حاجياتها اليومية، انطلقت قافلة الكتابة الجهوية للاتحاد بشعار:

“جميعا من أجل استعادة المبادرة”

    لتكون البداية بهيكلة فرع السمارة يوم السبت 19 مارس 2016 على الساعة الرابعة مساءا بدار الشباب – السمارة. بحضور لافت من طرف ساكنة السمارة المهمشة، أملا في إعادة حزب القوات الشعبية للساكنة الاعتبار  و تفعيل بدلك أدوارها الدستورية بالمنطقة.

   و في يوم الأحد 20 مارس 2016 على الساعة السابعة مساءا بمقر الحزب بالعيون تم انتخاب السيد: حسن مصمود،منسقا للجنة العمالية الإقليمية بالأغلبية من طرف ممثلي القطاعات الاتحادية لتكوين بذلك نوات قطاعية متوازنة و محصنة لل توابث الأساسية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالمنطقة.

 وبعد ذلك تم الانطلاق يوم الخميس 24 مارس 2016 بجماعة الدورة لتأسيس الفرع المحلي و تشكيل نوات شابة يحمل هم المواطنين بالدورة، لتكون بذلك بداية لدينامية تنظيمية جديدة برؤية مستقبلية مشرفة للاتحاد من أجل استعادة البريق و اللمعان بالصحراء.

  وفي يوم الأحد 27 مارس 2016 بالمركب التربوي للاجتماعي بالأمل تم عقد لقاء تواصلي مع ساكنة المنطقة تحت شعار: “كلنا من أجل الوطن “

    بحضور: بديعة الراضي عضو المكتب السياسي للحزب التي أكدت للساكنة أن الحزب يدافع عن كرامة الطبقات الشعبية ضد قرارات الحكومة اللاشعبية التي تخدم أجندات مشكوك في أمرها و أكدت كذلك أن بان كيمون الجنيرال الجزائري الذي اطفح أمره بعد الخرجات والانزلاقات اللامسؤولة من طرف مسؤول كنا نحترمه لمكانته الرمزية.

  كما أكد اعبيدة موسى الكاتب الإقليمي للحزب أن الاتحاد بالعيون منفتح على جميع الكفاءات والفئات الاجتماعية التي تؤكد حسن نواياها اتجاه خدمة الصالح العام .

 وأعرب عبد الله بوفوس الكاتب الجهوي للشبيبة الاتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء،أن الشبيبة الاتحادية جاءت بانبعاث جديد من أجل اعادة الثقة والاعتبار لشباب المنطقة بكونهم قوة اقتراحية وإنتاجية مهمة، وعن قضية الصحراء أكد لنا كذلك عن استغرابه لتعامل الدولة مع قضية الصحراء وعشوائية الممارسة المرحلية في هدا الملف،فهل يعقل أن نناقش قضية الصحراء بدون صحراويين.    

   فهرس.14