“ترسب الصدأ في لساني مثل طعم الاختفاء…
لم أقبل قيمة أخرى سوى الاستحالة« انطونيو غامونيدا

لا يمكن لليسار أن يبحث عن جنته، بالأحرى أن يدخلها وهو … مسرنم، أي يمشي نائما!لا بد له من يلسع نفسه بمحاورة جادة:
حول القيم،
حول السلوك،
حول تبرجزه ***الضائع بين الطبقات: لا هو في نفير الثورة ولا هو في عير التسويات.
ولا بد له أيضا من أن يسمي الهزيمة هزيمة، بدون أن يبحث في طلاسم الدولة أو البوليس الايديولوجي عن مبرر يعفيه من حرقة الأسئلة:
لقد وجد اليسار نفسه ضائعا عندما تعمدت الدولة أن تلبس لبوسه، وأن تعلن انتماءها إلى قيم الحداثة التي صارع من أجلها، وعوض أن تترك له الحداثة الفكرية وتتولى هي السكة الأخرى من الطريق المفضي إلى المستقبل، أي الحداثة المادية، تولتها كليا واستقسمت معه جزءا من قيمه.
لقد عممت نفسها في فضائه في حين هو دخل خوصصة نفسه حتى ضاق وصار غريبا!
فعاد الحاضر ضيقا والطريق إلى المستقبل أيضا ضيقة، ولم يستطع هو أن ينتقل إلى الجيل الثاني من حداثة السؤال:أي الحريات الفردية وحرية المعتقد وحرية الإبداع، ونفى نفسه في الجاهز من مطالبه القديمة.
وعوض أن يروض نفسه على الأسئلة الجديدة كان يروضها على أجوبته القديمة:
لم يسأل نفسه:أي دولة أمامي الآن، وكيف يصنع القرار فيها وما هي التيارات التي تتصارع داخلها وتمتد إلى المجتمع.
ولم يسأل نفسه:كيف تخلق الدولة ضدين من ذاتها لكي تملز*** المشهد بعيدا عنه!!
اعتبر اليسار في عز القوة أن المفارقة لا دخل لها في مستقبله، والحال أن جحيمه السابق كان هو مرادف جنته في بلاده، ولما خرج من الجحيم اعتقد أن الجنة تفاصيل صغيرة في الحديقة الخلفية للدولة واستهان بقدرة هذه الأخيرة على التجدد على حسابه.
بتوضيح مفارق للغاية:تعب اليسار من جحيمه ولم ينتبه أنه تعب أيضا من جنته!
بالرغم من أن الكثير من تناقضاته الثانوية حلتها دينامية التاريخ السوي،فتقلصت مع ذلك الفوارق في ميدان السياسة بين اليسار واليسار:فلم يعد بند الانتخابات مشكلة بعد أن التحق الجميع باستراتيجية النضال المؤسساتي، ولم تعد الملكية مشكلة، بعد أن تحقق الحد الأدنى من جدلية الفشل ، في أن يقضي النظام أو تقضي الملكية على اليسار أو يحاول هو تلك الاستحالة..
ولم تعد الفوارق كبيرة في القضية الوطنية،منذ أن تولى الفقيد الكبير ابراهام السرفاتي تطبيع المصالحة، بالرغم من تأويل التفاصيل المتجدد..
ولم تعد التموقعات النقابية مشكلة، منذ أن حلت الدعوية محل التنظيم الطبقي، وأصبحت النقابة جزءا من الحل في السياسة أكثر منها جزءا من الصراع الطبقي!
والموعد مع التاريخ لم يعد لمقعد واحد هو اليسار،بل أصبح موعد بمقعدين:لليسار ولخصمه الاديولوجي وشريكه الاجتماعي، الأصولية المناهضة للدولة الحديثة!
بل لقد كان هذا الخصم سببا تاريخيا ، بتسليم اليسار بإمارة المؤمنين، وأصبح يطالب بتفعيلها في تدبير الوعي الديني للمجتمع ، وفي تحديد فصل الدين عن السياسة، دون أن يصل الشك إلى فصل الدين عن الدولة!
ولم يعد الشعب جاهزا ليحمل نعشه في الطرقات، ولا جاهزا لكي يرفع الرايات الحمراء في صناديق الاقتراع، الشعب بدوره نقلص حتى عاد بلا رقبة:جزء كبير من شعب اليسار المبَطّق** أو العامل، اختار بطالة لا تعبر عن نفسه سوى بالغضب، أو بالنفور ولا بالبديل لأشياء لا داعي لكي يخفيها اليسار عن نفسه فيعتبر أن القضية قضية مزاج نفسي لا غير.. !
لقد تعدد اليسار بدون تعدد حقيقي في اليسارية، بل إن مبررات التاريخ والاديولوجيا والسياسة التي كانت تعلل تعدده وتناقضاته تكاد تختفي اليوم أكثر من السابق ولم يرسملها في جوار حوار**** حقيقي يوسع دائرة التيار الديموقراطي الحداثي، بالرغم من وجوده في حياة البلاد وحياة الناس!
إن عقدين من غياب اليسار عن نفسه حولت استحالته إلى ****…ذات! وأصبح يعيش استحالته، بالرغم من الجدوى الاجتماعية الفعلية القائمة إليها،كموقع اجتماعي!
كانت قيم اليسار:نكران الذات، والتفاني واستقلالية الروح والفكرة، والتضامن والرفاقية والأخوية هي دجاجته التي تبييض ذهبا، فاعتقد أنه إذا أكلها سيصبح الذهب كله في بطنه، والحال إنه التهم الدجاجة وأضاع البيض!
ليست القيم التي تعود الآن سوى جرس عليه أن يسمعه:وعليه أن يعيد التفكير في ما يدور في رأس السمكة، التي فكك ذات توهج أفكارها ،وعلمته أن ينغمس وسط الجماهير لأن الجماهير بحره، عليه أن يعيد التفكير في ما يدور في رأس النملة، التي علمته ذات يوم كيف يصعد الجبل..بالرغم من الصليب الثقيل على كتفيه..
وعليه أن يعيد التفكير في أسلافه، فلا أحد تنكر لأسلافه وبقي على قيد الحياة، وعليه أن يكف عن حَوَلِهِ الايديولوجي المضاعف:يريد أن يقتل الآباء فيقتل الأبناء أولا. فيصادر مستقبله في أن يصير أبًا ذات يوم!

*عمود كسر الخاطر

       الخميس 31 مارس 2016