ونحن نستعد لرحلة الصيف نتلقى نحن مغاربة الدول الإسكندنافية صفعة من مسؤولي الجهة الشرقية في غياب الضمير وفي غفلة الحكومة واللجنة المكلفة بتهييئ سفر مغاربة العالم إلى بلدهم في الصيف المقبل وتوفير كل الشروط المطلوبة ،يتلقى مغاربة الدول الإسكندنافية باستغراب كبير تدخل جهات على مستوى مجلس الجهة الشرقية في تغيير أوقات رحلات الخطوط الملكية من الدار البيضاء إلى وجدة مساءا ،هذا التغيير سيفرض على المسافرين الوافدين من الدول الإسكندنافية الخمس المبيت على حسابهم في إحدى فنادق الدار البيضاء أوقضاء ليلة بيضاء مع أطفالهم في انتظار الرحلة المقبلة ..
الفعاليات الجمعوية تستنكر موقف مسؤولي الجهة وتعتبر عدم توفير الظروف المناسبة لتنقل الجالية لزيارة الوطن استهتارا بالتعليمات السامية لجلالة الملك وإخلالا بواجب الإحترام والإهتمام الذي يجب أن تعيروه لمغاربة العالم للدور الذي يلعبونه في دعم الإقتصاد الوطني إن من مسؤوليتكم خدمة مصالح سكان الجهة الشرقية وتفعيل التوصيات الصادرة عن الجهات الرسمية وفي نفس الوقت احترام خطب جلالة الملك الداعية في كل وقت وحين بالإهتمام بمغاربة العالم في الداخل والخارج ،
إن الجيل المزداد بأوربا لن يقبل بمسلسل الإهانة الذي يبدأ بمجرد دخول تراب المملكة ،وينتفض بمجرد أن يشعر بالإهمال .ويكره الوطن الذي يسعى الجيل الأول بشتى الطرق أن يجعلوه مصدر حب واعتزاز لهم .
إن المحافظة على الهوية تبدأ بحسن الإستقبال واحترام تعدد الثقافات التي يحملها الجيل المزداد في دول الشمال ،لقد تربوا على الديمقراطية في السويد والدنمارك والنرويج وفنلندا وإزلندا وهي دول رائدة في احترام حقوق الإنسان لا تجعلوهم يتخذون موقفا من بلدهم من خلال دوركم السلبي في تغيير رحلات الطائرة .
اقنعوهم بأنكم في خدمتهم وخدمة الشعب المغربي ، تنزهوا عن الأنا حكموا ضميركم فإن انتظار ساعة أوساعتين في مطار الدارالبيضاء سيكون فرصة تلتقون فيها مع أجيال رفعوا راية الوطن في التظاهرات الرياضية وكانوا مفخرة للوطن ،ساهموا في استمرار حبهم لمغرب التعدد مغرب الإستثناء في الوطن العربي هذه هي الرسالة التي نريد أن يستوعبها مسؤولو مجلس الجهة الذين غيروا مواقيت رحلات الخطوط الملكية المغربية واستهتروا بتعليمات الحكومة وتوجيهات جلالة الملك في توفير كل الظروف الحسنة لكي يقضي مغاربة العالم عطلتهم في المغرب ويزداد حبهم وولاءهم له .
*حيمري البشير  / كوبنهاكن الدنمارك في 8 أبريل 2016