*عبد الجليل بتريش

نظمت الجمعية المهنية لصانعي و مركبي الأسنان بتارودانت الكبرى لقاء و طنيا يوم الأحد 10 أبريل 2016 تحت شعار : ” نكون أولا نكون ” .افتتح هذا الجمع المبارك عبد الهادي الرامي كاتب عام تنسيقية الجهات الأربعة الجنوبية للمملكة المغربية لصانعي و مركبي الأسنان بكلمة رحب من خلالها برؤساء الجمعيات وممثلي المناطق ، مستحضرا برنامج الدعوة ، مشيرا الى القرار 25 / 14 المجحف في حق هذه الفئة ، موجها الدعوة للوقوف جسدا واحد للدفاع عن كرامة صانعي الأسنان و العمل على تحقيق المطالب المشروعة .و أجمع المتدخلين على  جمع الشمل و تشكيل قوة بين الجمعيات و النقابات و الدفاع عن المهنة و المهنيين و الرقي بها و حماية القطاع من الهجمات المنظمة …

و ارتباطا بالموضوع أكد بوبكر مني رئيس تنسيقية الجهات الأربعة الجنوبية للملكة المغربية لصانعي و مركبي الأسنان : ” ..أن لا يعقل أن يبقى طبيب الأسنان المتدخل الوحيد المنظم في كل مجالات صحة الفم و الأسنان .و الدعوة الى فتح المجال لأطر صحية جديدة لمواكبة النمو الديمغرافي و الوصول الى المتطلبات المستقبلية خاصة الوقائية و التعويضية .و في تدخله دعا الى ضرورة وضع نظام أساسي لمجموعة من المهن التي تعاني من فراغ قانوني و تشتغل بقطاع الصحة و انشاء معاهد لتكوينه و ليس اقصائه. و قد ركز في تصريحه أن الرؤية هو أن تمر هذه الفئة من فترة انتقالية و الانخراط في مشاريع تنموية ، من الوضع الحالي الى و ضع جديد ، و تأهيل و توجيه المهنيين في معاهد متخصصة .”

و في السياق ذاته ، توج هذا اللقاء  بتشكيل مكتب تنسيقي من الأطر الحاضرة من أجل تمثيل الصناع لدى كافة الهيئات المعنية .و اختتم بميثاق شرف بين كل الاطر الحاضرة بشهادة الصناع الحاضرين . وتجسيدا لثقافة الاعتراف تم تكريم ثلة من صناع و مركبي الأسنان.

الاحد 10 ابريل 2016