من فرط ما قرأت الحشيش في النشرات السياسية، أشعر بالفعل أنني …. مخدر،
وأن »القايد السبسي« .. مغربي على رأس الحكومة!
هي سكرة
هي سكرات..
كما لو أن القضية في محصلة السياسة المغربية لا يمكنها أن تعالج بغير .. التحشيش النظري، من مع و من ضد!
ولهذا لم أصدق حقا ما قرأت باستعمال «الملك» وإمارة المؤمنين، في القضايا الراهنة، في تنازع بين رئيس الحكومة وبين خصومه الحميمين، الذين يختارهم بعناية من يعرف مزاج المرحلة!
فما عدت أصدق بأن البلاد لا تعيش بدون… تحشيشة.
الواقع أن الكلام الذي يدور في البلاد ليس لأي عقل دور فيه، بل هو كلام يدور على حافة الخيال المجنح في السياسة الوطنية حتى عادت فرق الخطاب السياسي تحب الجلوس إلى الشأن العام كخلوة في سفح جبل.. تهتف بالهلال بما هتف فيه نزار قباني في قصيدة خبز، حشيش وقمر
 «يا هلالْ..
أيُّها النبع الذي يُمطر ماسْ..
و حشيشياً..و نعاسْ..
دمتَ للشرق..لنا
عنقود ماسْ
للملايين التي عطَّلت فيها الحواسْ».
هل يليق بالسياسيين فعلا، أن يتنازعوا اسم الملك، تحت أنظار الرأي العام، كما لو كنا نعيش تمارين جديدة لقميص «عثمان»، في صيغة مبتكرة؟
هل يمكن أن يحتمل الخيال السياسي
والوضع السياسي
والراهن السياسي، أن يصطف السياسيون، على قارعة الديمقراطية وهم يحملون اسم جلالة الملك، كما يفعل سكان المداشر النائية عندما يودون رفع مظلمة ويحتمون بظله من آلة الفتك العمومي؟.
كما يفعل سكان البيوت الآيلة للسقوط (والإحالة ليست بريئة تماما)!
الملكية ثابت والملك حامل ثوابتها، ولا يمكن أن يكون جزءا من حملات سياسية تستعمل فيها حرب الأفيون وحرب الحشيش والمخدرات السوقية والتهريج والكلام النابي والقاسي، والخليط العجيب.. لما تبقى من زمن رديء!
فالإفراط في استثمار الملكية لحسابات محدودة في الزمن هو في الواقع عجز بيّن وشكل من أكثر أشكال العجز سفورا.
ولن تتحرر السياسة إذا كان السياسيون،
يغلّون أنفسهم بوثاقات أنهاها الملك نفسه.
وإذا لم تعجبهم حريتهم، فليس لنا ما نفعله بها!
إن الاستعمال الانتفاعي لشخص جلالة الملك لن يكون هو فرصتنا للتحليق في سماء السياسة العالية، كما أن الزج بالدين في الاستعمال الاستثماري لاسم الجلالة، لن يكون أحسن طريقة للتحليق في سماء الأخلاق، كما أن الحديث في الحشيش أو غيره من الموضوعات التي تتطلب المعالجة الهادئة، لن يؤجج العواطف المستكينة!
أمام النخبة السياسية فرصة لبناء ملكية قوية
وأحزاب قوية
ومؤسسات قوية
ليكون الوطن قويا والعزيمة قوية..
ولا يمكن النجاح فيها باصطناع أزمات نبكي عليها!.

*عمود كسر الخاطر

    الثلاثاء 12 ابريل 2016