تعرضت مصالح السفارة المغربية بكوبنهاكن لحادث اعتداء قام به أحد المواطنين المغاربة ينحدر من مدينة الدارالبيضاء . بحيث دخل السفارة وهو في حالة هيجان حاملا سكينا وهدد به الموظفين مما خلق جوا من الرعب ،دفع بالجهات المسؤولة باستدعاء الشرطة التي التحقت بكثافة معتقدة بتعرض السفارة لهجوم إرهابي .

المعتدي عندما طوقته الشرطة قام بتوجيه طعنات لجسده ،مما تطلب الإتصال بسيارة الإسعاف التي حملته لتلقي العلاج في المستشفى،وعلى إثر هذا الإعتداء اتخذت مصالح السفارة قرارا بإغلاق مصالح الشؤون القنصلية لمدة أسبوع ابتداءا من يوم غذ ،ولعدم تكرار الحدث فقد طالبت الجهات المسؤولة في السفارة المغربية الحماية من جهاز الشرطة طبقا لاتفاقية فيينا ،ماجرى اليوم وتبعاته يدفع بتحرك عاجل لمنظمات المجتمع المدني في إطار حملة توعية وسط الجالية المغربية لتفادي مثل هذه المشاكل التي تعيق السير العادي لمصالح الشؤون القنصلية وضرورة احترام الموظفين للقيام بمهامهم أحسن قيام ،حادث اليوم والإجراءات المتخذة من طرف السفيرة سيكون له لامحالة انعكاسات على مصالح المواطنين المغاربة والموظفين معا لأن نفسيتهم مهزوزة ، وتهرب الشرطة من تحمل المسؤولية فيما وقع باعتقال الجاني لاسيما بعد سماعهم لشهادات عدة تؤكد الإعتداء لا يخدم قيمة التعاون الذي أبدته مصالح السفارة المغربية منذ وصول موجة المهاجرين للدنمارك والمشاكل الكبيرة التي خلقوها للحكومة الدنماركية لاسيما وأنه يوجد أكثر من مائة من أصول مغربية في مراكز اللجوء ينتظرون تسوية ملفاتهم من أجل ترحيلهم إلى المغرب أو منحهم اللجوء في الدنمارك وهذا جد مستبعد في ظل استقرار الأوضاع في المغرب والتطور الإيجابي والإستقرار الذي يعرفه المغرب ،تجدر الإشارة كذلك أن تقريرا صدر مؤخرا من الجهات الرسمية جعل المغاربة في المرتبة الثالثة في الجريمة .


حيمري البشير
كوبنهاكن
في 13 أبريل2016