عرف تنظيم مهنة وكيل التامين في المغرب منذ بدايته تحولات معدودة و جد محدودة لم  تستطع مواكبة حجم التطور الهائل الذي شهده القطاع ، فباتت المهنة ومنتسبيها  مقصين من كل مراحل صياغة القرارات الاستراتيجية الخاصة بها .

فالوداديات والجمعيات المهنية المتواجدة حاليا، وان أدت بعض من مهامها، فقدرتها ضلت محدودة  و غير مؤثرة في الضغط من اجل تحقيق مكتسبات حقيقية  لفائدة المهنة :

و عليه فان اللحظة تستدعي منا جميعا وضع الاطار المهني الفعال و الواضح لإسماع صوت المهنة بكل تجلياتها ، اطارا يكون قادرا على توضيح الإشكالات الهيكلية و العميقة التي تعرقل تطورها و نموها ، اطارا فعالا في التحرك من اجل وقف النزيف الذي بات يتهدد وجودها .

و على هذا الأساس فان فكرة تكوين نقابة مهنية لرد الاعتبار للمهنة ، اصبحت امرا لا محيد في افق :

  1. المساهمة في اصدار قانون أساسي للمهنة على غرار المهن الحرة الأخرى .
  2. إعادة النضر في اتفاقيات التسمية
  3. تقنين المهنة مجاليا.
  4. المساهمة في إعادة تقويم الوكالات .
  5. تقنين تدخل المؤسسات المالية .
  6. الغاء نظام الامتيازات .
  7. شفافية المعاملات.
  8. الزيادة في العمولة و طلب الحماية القانونية لها من الدولة.
  9. تقنين المنافسة بين الوكلاء و بينهم و بين الابناك .
  10. الحد من تدخل شركات التامين في التدبير التجاري للوكلاء.
  11. أخلاقيا رد الاعتبار لوكيل التامين .

*أرسلان السموزي : و كيل عام للتامين

       سلا في 14 ابريل 2016.

*فيس