عقد المكتب الجهوي للشبيبة الاتحادية بجهة العيون الساقية الحمراء اجتماعه الاستثنائي يومه الخميس 14 أبريل 2016 من أجل تدارس تسارع الأحداث الوطنية والمحلية من أجل توضيح المواقف والتصورات المستقبلية ،وفي الختام نمدكم بالبيان التالي :

*

في إطار تفعيل المشروع المجتمعي الاتحادي تتوجه الكتابة الجهوية للشبيبة الاتحادية بجهة العيون الساقية للرأي العام بالبيان التالي:
استمرار منا في العمل الدؤوب للنضال المستميت من اجل قضايا الطبقات الشعبية والترافع عن مشاكلها الموضوعية في عديد المجالات من صحة وتعليم وشغل ونقل … , لضمان حقوقها المشروعة والممارسة السياسية والمشاركة بآرائها في مختلف حقول تدبير الشأن العام , التي لا طالما أغفلتها الحكومة الحالية، ولعل ملف الاساتذة المتدربين دليل كافي على أن سياسة الحكومة لا شعبية وغير مبالية بتطلعات كفاءات الشباب من اجل التشغيل والعيش الكريم،هذه التصرفات الحكومية لها تداعيات على جهات الوطن كافة وبتتبع مستمر للحراك بالجهة وما يعرفه ملف معطلي المنطقة من ارهاصات في الملف وعن تباعد في الرأي والحلول مما يكرس التنافر لا التضافر من اجل حل الملف وارتباطا دائما بسوء تدبير ملف الشغل ومحاربة البطالة الموسوم به جبين هذه الحكومة التي تغرد خارج سرب المطالب الاجتماعية و الاقتصادية الحقيقية للقوات الشعبية و التي تتجلى مليا في الغلاء المهول للأسعار وضرب القدرة الشرائية للمواطن و التي تعد قرارات رجعية،و البعيدة أيضا عن برامجها الإصلاحية التي وعدت بها الجماهير قبل تخلفها عن ذلك ، حتى الجانب العلمي أبانت الحكومة عن فشلها و تدبدب منهجيتها الهجينة في تدبير القطاعات التعليمية و التكوينية، و في صورة غير ديمقراطية و غير تشاركية لاتزال المرأة تعاني من اللامساواة من لدن الحكومة التى لا تراعى إلا مصالح قواعدها . فهي بالتالي حكومة لا تعبر عن إرادة شعبية حقيقية من خلال عدم الوفاء بالتزاماتها، و القفز على دستور 2011 المؤسس لمرحلة ناضجة و فاصلة في بناء الدولة الحديثة، لكن للأسف تم إقبار نضالاتنا من أجل التحرير و إرساء الديمقراطية التشاركية النابعة من القوات الشعبية المعبرة عن مشاريعنا التقدمية التي لطالما ضحينا من أجلها عبر تواصل تام لأجيالنا السائرة على نهج بطولات ودماء شهداءنا الأبرار .
تعتبر الشبيبة الاتحادية بالجهة في قلب الحراك الاجتماعي من اجل الدفاع عن حق المعطلين في التشغيل ومساندة جميع الصيغ النضالية المشروعة
لذلك نعلن للرأي العام مايلي :
• – التضامن المطلق و اللامشروط مع ملف الأساتذة المتدربين واستنكارنا التام من التعامل الحكومي مع هدا الملف المطلبي.
• -التضــــامن الكـــامل مع ملف المعـــــطلين أبناء المنـــطقة من أجل نيل الحـــق الــــدستوري في التــــــشغيل .
• استغرابنا من الإجهاز الممنهج على التعليم العمومي وتحميل الأسر الفقيرة مسؤولية الفشل الحكومي في الملفات الاجتماعية الحقيقية للبلاد .
• وتبنيا منا للمطالب الملحة للشباب نؤكد مطالبتنا ببناء جامعة وكليات لسد النقص الحاصل بالبنية الاكاديمية بالمنطقة وتعفي الطالب من مشقات السفر وتكاليف العيش بعيدا عن دويه.
• ومن أجل تفعيل الدور الشبيببي الإبداعي الشبيبة الاتحادية تعطي الانطلاقة الرسمية فعالياتنا التكوينية .التأطيرية، التربوية، الثقافية، الفنية ،الرياضية والبيئية لسنة 2016 .


عن الكتابة الجهوية عاشت القوات الشعبية

العيون في: 14 أبريل 2016

صورة ‏‎Abdellah Boufouss‎‏.