خلال الآونة الأخيرة، عاد سؤال المثقف ليطرح من جديد وبقوة،سواء في لقاءات تهم المثقفين وحدهم أو داخل منظومات المجتمع المدني والجمعيات المواطنة، أو في سياق إنعاش الحقل السياسي بتفكير المثقفين.
ومن الأسئلة البحث عن دوره في التحولات الديموقراطية وتغيير الذهنيات وتوسيع دائرة العقلانية والحداثة والحرية .. الخ.
أي مثقف تحديدا: هل هو المثقف الذي لا جذور له؟
هل هو المثقف المحافظ الذي تسبقه جذوره ، إلى ما قبل عقله…؟
هل هو المثقف الأصولي، والذي يجعل من النص سقف تفكيره ويسعى إلى إخضاع البشرية إليه؟
يحسن بنا في الواقع وضع السؤال: أي دور لأي مثقف؟
كاحتمال دخول التجربة الذاتية للمثقف من تحديد موقعه.
وإذا كانت زاوية المثقف اليساري؟
يحسن بنا هنا أيضا أن ننحاز إلى سؤال فرعي، مقتطف من مصنفات لوموند ديبلوماتيك ، التي عالجت الملف.
هل هو المثقف بتعريف ميشيل فوكو؟ أي المثقف اليساري الذي يجب اعتباره ممثل الثقافة الكونية، والذي يرى أحلام 50 سنة من المجتمع المغربي جزءا من أحلام قرنين من ثقافة الأنوار التي يجب أن يلتزم بها، المثقف كضمير للأمة.
لكنه يسعي إلى القبض على الحقيقة كما يقولها فوكو نفسه في قطاعات إنتاجها أي المثقف المتفرد والاخصائي، العامل بعيدا عن الكليانيات (السجون السلطة، عوض المثقف الكوني).
أي قطاعات يمكن أن تكون حقلا لتفكير المثقف في المغرب إذن؟
وكيف ستشتغل في بناء الأبستمية أو الأفق النظري للمغاربة في لحظة من لحظات وجودهم عبر تفكيك الحقول القطاعات ؟
هل هو المثقف على طريقة بيير بورديو؟
أي المثقف الذي يقف في وجه مجموعات التفكير على الطريقة الأمريكية منتجة الأفكار الرأسمالية الكبرى، المثقف كمضاد للهيمنة الرمزية (المثقف الجماعي / لا بتعريف غرامشي لما هو الحزب) بل هو مثقف جماعي يفكك آليات العمل لمجموعات التفكير.
وفي المغرب، أين نضع زمرة المثقفين الذين صنعوا مجموعة التفكير الخمسينية حول ومن داخل منظومة الدولة؟
وهو عمل كان فيه قدر كبير من التجرد والفعالية يطرح مدى صحة ثنائية الدولة التي تفكر بعقل مثقفيها المتمردين جوهريا!
يُضاف إلى ذلك أن مجموعات التفكير الرأسمالية، التي واجهها بيير بورديو مع آخرين هي التي تجد في المثقف الديني سندها السياسي في تجربة المغرب.
هل هو المثقف على طريقة دولوز؟
باعتباره الثقافة آلة اشتغال لابد لها من أن تكون قابلة للاستعمال »وإلا ضاعت النظرية والمنظر معا«!.
المثقف هنا يوجد في مواجهة رجل الإعلام الذي يصنع الرأي والخيال الجماعي ويكون مطالبا بتفكيك آلياته.
في المغرب أيهما يجب تفكيك آلياته:الإعلامي أم رجل الدعاية الدينية ؟( خاصة ونحن في طور البناء و المثقف بهذا القدر نادر إن لم نقل منعدم .
هل هو مثقف على طريقة ادوارد سعيد؟
أي المثقف الرافض للمسالمة ولبناء التوافقات و الناهض ضد الاستقرار
المثقف الذي يجد نفسه أمام معضلتين فيختار أكثرهما خطرا:
أما الاستقرار الذي يضعه الغالبون
أو اعتباره مسألة مقلقة تقتل الضعفاء وتهددهم بالانقراض.
إننا في حاجة ربما إلى كل هؤلاء الذين نصنفهم ضمن المثقفين اليساريين لكي نواجه السؤال المركزي:ماهي إشكالات المثقف اليساري في المغرب؟
هل هي نفسها التي عرفها المغرب منذ 50 سنة؟
اي إشكالية الدول، حقيقة القيم ، العقلانية ، الحرية ، الحداثة؟
هنا ما العمل مع الإبدالات التوافقية التي جعلت
الجابري يترك مكانه للفيزازي والعروي لأبي حفص وعلال الفاسي للريسوني؟
ما هي رؤية الوجود التي تقدمها النخب اليوم لوقف إغراء رؤية متماسكة يقدمها الداعية والفقيه؟
ماذا عن المثقف والسياسة وضياع الأحلام الكبرى؟
لماذا ضاع المثقف »المشرع« l?gislateur؟ الذي يضع خارطة المجتمع الجديد؟
لماذا فشلنا في محاولة الأنوار: إعطاء المعرفة لرجل السلطة والسلطة لرجل المعرفة
إلى أن أعادت الأصولية إعادة ترتيب العلاقة ورفع منسوب القيم والايديولوجيا والانتماء إلى المعادلة، وصرنا أمام سؤال محايث كيف نغذي التمايز السوسيو ثقافي من جديد؟
كيف العمل عندما لا تعود السياسة قادرة على دورها، أي لا تقيس نجاحها بقدرتها على قيادة المجتمع نحو الأفضل بل كيف تربح الانتخابات؟
كيف أسقطنا معادلة آمنا بها الهيمنة السياسية هي ابنة الهيمنة الثقافية ولم نستيقظ من وهم الإبدالات العابرة إلا بعد أن أعادت الأصولية نفس المعادلة وبقوة؟.

*عمود كسر الخاطر

      الخميس 21 ابريل 2016