نظمت الكتابة الاقليمية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بتيزنيت يوما تكوينيا لفائدة المنتخبين والمنتخبات الاتحاديين والاتحاديات …حيث خصصت جلسة الصباح التي افتتحها الاخ مسوس الكاتب الاقليمي ..ثم تناول الكلمة الاخ بونواري الذي ركز على مستجدات العمل النيابي الاتحادي لفائدة الاقليم وقضايات العامة والمحلية والقطاعية ..واكد على اهمية التواصل بين المنتخبين الاتحاديين بالاقليم ..وضرورة العمل وفق توجه الحزب ووفق برامجه وتصوراته …والعمل من اجل تحقيق ما انتخبنا من اجله لفائدة الساكنة …واشار الى بعض الاشكال المطروحة في القانون التنظيمي للجماعات والتي تحتاج الى تصحيح وتجاوز للاختلالات التي قد تتسبب فيها عند تنزيلها …واشار كذلك الى ملف ما يطلق عليه تحديد الملك الغابوي  والذي يتطلب تظافر الجهود من اجل مصلحة ساكنة العالم القروي بالاقليم وحماية ممتلكاتهم الموروثة والمحمية من طرفهم قرون قبل الاستعمار …

واعطيت الكلمة لمصطفى المتوكل عضو المكتب السياسي للحزب الذي قدم كلمة وارضية سياسية للنقاش تركزت على دور الاتحاد الاشتراكي منذ التاسيس في الدفاع عن الديموقراطية وبناء دولة المؤسسات وتخليق الحياة العامة  ..كما ركز على ان قوة الحزب تكمن في رصيده التاريخي والوطني والنضالي كما ترتكز وتقوم على المبادئ التي سطرحها الاتحاد وتميزه بمواجهة كل تمظهرات الاستبداد السياسي والفكري والتسلطي على حقوق الشعب الاقتصادية والاجتماعية و…وحياة الاتحاد كلها كانت وفاء  مستمر من اجل الاجابة الفعلية الميدانية على التساؤلات الكبرى في علاقة مع تحقيق مطامح الشعب …وذلك رغم محطات قمعية واقصائية وتعطيلية للعمل النضالي الاتحادي ..وفصل نسبيا في توجهات الحزب في تدبير عملنا بالجماعات الترابية من جماعات واقاليم وجهات ومؤسسة البرلمان بغرفتيها …واشار الى الدينامية المنطلقة بالحزب التي يجب على الجميع انجاحها وتطويرها والتي تهم التنظيمات الحزبية والعمل الموازي في المؤسسات المدنية والواجهة النقابية والاعلامية بما يلزم من جدية وموضوعية وانفتاح منضبط تجاه قضايا وملفات المواطنين والمواطنات ..واشار الى ضرورة الانتباه والتعامل بالجدية والحزم النضالي العقلاني مع كل محاولات الاساءة للحزب من طرف خصوم الفكر الاتحادي سواء ممن لهم توجهات يمينية محافظة ..او متطرفة اقصائية او تبخيسية تحقيرية لكل ماهو ايجابي  او تشكيكية عن طريق تمييع المشهد السياسي وخلط الاوراق …واضاف ان العمل اليومي بالفروع والاقاليم والجماعات داخل المؤسسات وخارجها هو الذي يطور الاداء الحزبي ويقويه اضافة بطبيعة الحال الى دور الحزب ككل في تاطير وادارة وتدبير السياسات العمومية والاصلاحات الكبرى والمواجهة السياسية  ببدائل لكل مسارات الاساءة للمشهد السياسي او التراجع عن مكتسبات وتعطيل لعمليات الاصلاح التي عرفها المغرب منذ عقود بافراغها من مضامينها …واشار الى ضرورة الانخراط بقوة في كل المبادرات التي اطلقتها القيادة  والمقررات الحزب تعلق الامر بالقضايا الداخلية او في علاقاتنا بالمجتمع او بالمؤسسات وبالحقل الاعلامي والتواصلي …الخ

ثم اعقب ذلك عرض حول الحقوق الاقتصادية والاجتماعية بالجماعات الترابية .. اطره الاخ محمد ادومجوض..
والعرض الثاني اطره الاخ ابراهيم بوضياش ويتعلق ب … مستجدات ذات صلة بالقانون التنظيمي للجماعات … …
وفتح المجال للمداخلات والاقتراحات والتساؤلات .. التي تميزت بالجدية والموضوعية في الطرح وابانت عن اهتمام كبير بكل تفاصيل ادارة الشؤون المحلية …

وبعد زوال نفس اليوم تمت مناقشة القانون الاساسي لجمعية المنتخبين والنتخبات  الاتحاديين بالاقليم والمصادقة على اسم الجمعية وكل بنود القانون بالاجماع ..كما تم انتخاب مكتب الجمعية بالاجماع ووزعت المهام …مع اصدار بيان عام ووضع الخطوط عامة التي سيهيا عليها البرنامج المرحلي …

ثم فتح نقاش حول عرض عضو المكتب السياسي الذي عرف تكاملا في التدخلات ورؤية مشتركة للاوضاع السياسية بالوطن والوضعية التنظيمية ومسؤوليات كل الاسرة الاتحادية قيادة وقواعد في تدبير امور الحزب وانجاح كل المبادرات والقرارات والمحطات ..لتنتهي الجلسة الساعة 7 مساء من نفس اليوم

ويتكون مكتب “الجمعية الديموقراطية للمنتخبات والمنتخبين الاتحاديين “،

 احمد الشيخي ( نائب رئيس جماعة الركادة)  رئيسا للجمعية

النائب الأول : ابراهيم بوخالد

النائب الثاني : العربي الكزار

النائب الثالث : نعيمة بعزيز

أمين المال : الحسين ابن السائح

نائب أمين المال : الحسن أنجار

الكاتب العام : نوح أعراب

نائب الكاتب العام : الزهرة كجكالي

المستشارون : الطيب بنكرا- لحسن بنواري -زكية فرحي – فاطمة كوانسط – محمد الوردي

تيزنيت مكتب الجمعية

 

تيزنيت3

تيزنيت5

تيزنيت1