المراسل النقابي .

بعيد يومين من تاريخ تنفيذ الاضراب العام الذي تقرر خوضه من طرف النقابات الاربعة الاتحاد المغربية للشغل والكونفدرالية الديموقراطية للشغل والفدرالية الديموقراطية للشغل والاتحاد العام للشغالين بالمغرب لوحظت  وسجلت تحركات مكثفة بالجماعة الحضرية تارودانت يقودها اعضاء من مكتب المجلس اضافة الى احد المستشارين في اتصالات هاتفية ومباشرة مع العديد من الموظفين والعمال لحثهم على عدم المشاركة في الاضراب العام  وتقديم وعود متعددة منها حل مشاكل وعلى راسها الاستفزازات والمضايقات والاهانات  التي يتعرض لها العمال .ومن اغرب ما قام به المتحركون من اجل عدم تنفيذ الاضراب  دعوة عمال المستودع لعقد اجتماع مساء امس الاثنين بمقهى المسبح البلدي بسطاح المدينة وحضرها 3 افراد من المجلس نائبان للرئيس ومستشار كما حضر من العمال 13 عاملا  قدمت فيه كذلك وعود والتزامات وطلب من الحاضرين العمل يوم الاضراب .والاغرب من كل ما سبق ان نائبا للرئيس رفقة مستشار قاما باتصالات مكثفة ليلا بمنازل عمال البلدية للضغط عليهم في اتجاه ان يلتحقوا بالعمل .

ولقد سبق هذه التحركات الاخيرة اتصالات من طرف بعض اعضاء مكتب الجماعة حيث عقدت لقاءات ثلاثة واحدة منها بمقر حزب العدالة والتنمية طلب فيه ممن حضر معهم وهم محدودون تاسيس مكتب نقابي تابع لنقابة حزب الحكومة .

وبعد سؤالنا لاحد اعضاء النقابة الوحيدة المتواجدة ببلدية تارودانت وهي المنتمية للفدرالية الديموقراطية للشغل  عن النتائج الاولية للاضراب في ظل هذه الاجواء الغريبة تبين ان عدد المضربين تجاوز 30 مضربا ومضربة .وحال توصلنا بالنتائج الكاملة  والمعطيات الخاصة بما راج في الاتصالات والاجتماعات سنقوم بالنشر لاحقا .