يقولون بأن السياسة أخلاق ،والسلوكيات التي تصدر من حين لآخر من أشخاص يدعون أنهم أصحاب تاريخ ومواقف لا تمت للواقع بصلة ،فاجإتني صورة بالمواقع الإجتماعية ،لحمير في فترة استراحة على شاطئ،جميل ،إلى هنا تبقى القضية عادية قد نصادفها في حياتنا اليومية ونحن نتجول في أي مكان ،لكن عندما يربط مثقف سياسي ،الصورة بالفعاليات الجمعوية التي سافرت من أجل قضية أساسية تهم كل مغاربة العالم ،فهذا استهزاء ،بل قمة السفاهة ،أتمنى أن يكون فهمي للصورة مجانبا للصواب ،وأن يكون المقصود شيئ آخر ، ولا أعتقد ذلك لأن كل الذين توصلوا بالصورة والتعليق اعتبروا ناشرها قد خرج عن النقاش المسؤول ودخل دوامة لا أعرف إلا أين ستقوده، ربما وبتوصية من جهة ما يريد فتح جبهة وهو غير قادر على مواجهة إعصار آت لا محالة ،سيمحي ماضيه وتاريخه في عالم الهجرة كيف ما كان موقفي من تدبير الفريق الذي تحمل مشاق السفر للمطالبة بالمواطنة والتي هي حق دستوري ،لن أتجرأ أن أصفها بالحمير، ولا يجب أن نبخس الناس أشياءهم مهما اختلفنا معهم في تدبير هذا الملف هل تمتلك لوحدك حرية الرأي والتعبير ومصادرتها من الآخرين ?
هل وجهة نظرك في تدبير ملف الهجرة هي الصائبة ? هل أنت قادر لوحدك في مطاوعة رأي وموقف حكومة ،في الوقت الذي استعصى الأمر على وزراء في حكومة بن كيران هل نصدق خبرا ورد في جريدة الإتحاد متعلق بمشكل بين دولتين في الوقت الذي عجز عن حله أربعة وزراء في حكومة جلالة الملك ،إذا كان الخبر صحيحا فكل الذين ناضلوا من أجل حقوق اليتامى فشلوا في إقناع الطرف الهولندي ،ومن الآن وبعد هذا النجاح الباهر نزكيه لكي تكون وزيرا في حكومة السيد بن كيران ،ليس فقط وزيرا للشغل بل بإمكانك أن تجمع بين مسؤولية الوزراء الأربع هل معدنك من ذهب ومعدنهم من حديد? هل عانيت من مشاكل الهجرة وصمت الحكومات المتعاقبة ،وهم انتهازيون ? هل أقتنعت باستحالة الإستمرار في هذا المسار لأن المواطنة تحققت في دول الإقامة ولاداعي لكي نجمع بهويتين وجنسيتين وعقيدتين بل وعقليتن في تدبير قضايانا الأساسية ? آسف لكي أقول لك يامن كنّا وباستمرار نراك القدوة في النضال والمواقف والقيم ،فحين تشبه مواطنون مثلك منهم من له تاريخ وينتمي لعائلة قدمت ضريبة النضال من أجل مغرب حر وديمقراطي بالحمير فقد خرجت عن جادة الصواب ولا أدري ماذا أصابك ،حتى انزلقت لمنزلق خطير قد يقودك لردهات المحاكم .
*كوبنهاكن في : 7يونيو2016