أمام مواصلة بعض المحسوبين إعلاميا على بعض التوجهات التي تستغل الام الناس وفقرهم لأغراض يعلمها الجميع ; كما تستغل اية مناسبة لنشرالمغالطات و الأكاذيب والقصص الخيالية بنفس الغايات والخلفيات منها ; ادعاء وقوف حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ضد “العمل الإحساني” الذي ينظم ويقام من طرف جمعيات او افراد او مجموعات , حيث وصل صنع الكذب الى اتهام الاتحاد الاشتراكي بالوقوف في وجه مبادرة دعي لها على” الفيس بوك” تحت اسم “جيب فطورك…وأجي نفطروا” متناسين ومتغافلين ان العديد من الجمعيات والمؤسسات والمنتمين لاطياف سياسية مختلفة طوال عقود وهم يقومون لوجه الله تعالى حسب امكانياتهم بتنظيم حملات طبية او برامج تهيئة فضاءات  لفائدة سكان العالم القروي او توزيع التجهيزات والمعدات والالبسة على المحتاجين اوتنظيم إفطارات جماعية او بتوزيع تغدية الإفطار على الفقراء بنقلها لمنازلهم او فتح البيوت امام كل من هو راغب في الإفطار في سلوك تلقائي لارياء فيه ولا سمعة ولا تبجح.

ان الذين ينسبون قرارات المنع او الترخيص الى غير الجهة المسؤولة والمعنية قانونا بالانشطة العمومية او الاحسان يسعون لتضليل الناس ; والجميع يعلم بان السلطة المحلية هي التي ترخص او لاترخص لاي نشاط وفقا للقانون .

ان حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية تجمعه أواصر الاحترام المتبادل و التعاون البناء مع اطياف النسيج الجمعوي بالمدينة ،ولايتعامل بنظرة تبخيسية تجاه مختلف المبادرات اجتماعية او غيرها .

وعليه فإن مكتب الفرع الحزبي محليا : اذ يستنكرالادعاءات الكاذبة التي ينسبها البعض له .

يحيي كل المبادرات الإنسانية النبيلة تعلق الامر بموائد الرحمان او الاحسان او العمل التضامني التي لايببتغي اصحابها مصلحة دنيوية زائفة وزائلة .

يتقدم بالتحية والتقدير الخاص للجمعيات الرائدة في هذاالمجال ويسال الله ان يتقبل منهم .

– عاشت الجماهير الشعبية –

-عاش الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

– تارودانت في : 18 – 06 – 2016