عقدت الكتابة الإقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بمقر الحزب بأسفي اجتماعا استثنائيا يوم الاثنين 04 يوليوز 2016 بجدول أعمال يتضمن نقطة النفايات الايطالية أياما قليلة على تنظيم المغرب للمؤتمر العالمي حول المناخ …

و بعد تأكدها أن آلاف الأطنان من النفايات الايطالية على متن سفن ضخمة بميناء جرف الأصفر تحمل نفايات مطرح ايطالي و سيتجه جزء منها لإقليم أسفي من اجل استعمالها وحرقها بمعمل الاسمنت بطريق أحد احرارة ..

ونظرا لما ستسببه هده النفايات من خطر على صحة الإنسان والحيوان و إصابة الأطفال بأمراض صدرية مثل الربو والحساسية وغيرها من أمراض الجهاز التنفسي والسرطان وإضرارا بالبيئة..

وكيف أن الحكومة تتعامل بوجهين متناقضين واحد يحمل شعار حماية البيئة ضد أكياس البلاستيك الوطنية ،والأخر شعار تخريب البيئة بواسطة السماح بجعل المغرب مقبرة للنفايات الأجنبية السامة خصوصا وأن محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي سبق أن أدانت إيطاليا بسبب فشلها في تنفيذ توجيهات الاتحاد الأوروبي بشأن التخلص من نفس النفايات وفشلها بصفة عامة في تنفيذ التزاماتها المتعلقة بإدارة النفايات في حين أكدت الوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة أن النفايات التي رخصت باستيرادها هي نفايات غير خطرة تستعمل كمكمل أو كبديل للطاقة الأحفورية دوليا في مصانع الإسمنت نظرا لما تتميز به من قوة حرارية مهمة و أن المغرب يستورد النفايات من نفس الدولة ،هذا يؤكد أن أسفي أبوابها لا زالت مشرعة في وجه التلوث و في غياب أي سياسة واضحة للتعويض عن التلوث و تشغيل المعطلين الذين ضاقت صدورهم من وضعهم المزري والتلذذ بمعاناتهم بتشغيل يد عاملة أجنبية، و رغم كل هذا التدمير البيئي لإقليم أسفي لا تستفيد من هذه الشركات الملوثة في خلق فرص الشغل و المساهمة في مشاريع تنموية .

و انطلاقا من إيماننا بأن الدستور يكفل لكل شخص الحق في بيئة صحية سليمة وأن حمايتها واجب وطني فإن الكتابة الإقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية تعلن للرأي العام المحلي رفضها أن تصبح أسفي مطرحا للنفايات السامة الايطالية التي ستعمق الأزمة البيئية بالإقليم و تسجل ما يلي :


• دعوة كل المناضلين والتنظيمات المهتمة بحماية البيئة وكل الضمائر الحية بالتصدي لهذه الجريمة في حق إقليمنا
• إدانتنا الشديدة ورفضنا القاطع لهده الجريمة التي سوف ترتكب في حق البيئة والوطن.
• مطالبتنا لكافة المسؤولين محليا و جهويا ووطنيا بالتراجع الفوري عن استخدام النفايات السامة في تراب الإقليم
• الكشف عن محتوى النفايات و خطورتها الحقيقية على البيئة و المواطنين و الإجراءات والتدابير التي ستتخذها الحكومة في هذا الشأن من اجل الحد منها.