عشر حقائق وسبعة اسئلة..

1. ما تم استيراده من ايطاليا ليست نفايات خامة كما هو متعارف عليها وكما يتبادر إلى الدهن من خلال الطريقة التي تم بها تداول الخبر: ما تم استيراده بالضبط هو: محروقات صلبة بديلة أوde récupération Combustible Solide أو Combustible dérivé des déchets أو Refuse-derived fuel RDF

2. ال RDF هي مشتقات من النفايات المنزلية ولكن بعد معالجتها في محطات خاصة. و تتكون من من الورق والورق المقوى والثوب والخشب والبلاستيك بعد فرزها ومعاجتها وتجفيفها …

3. الحكومة لم تستورد النفايات من ايطاليا لدفنها بالمغرب. شركات الاسمنت هي التي تستورد ال RDF ، ليس بهدف دفنها بل من اجل استعمالها كوقود لافراناتها

4. ايطاليا لم تبعث هده ال RDF للمغرب لانها لا تريد استعمالها في افراناتها بل المعامل الحرارية ومعامل الاسمنت باروبا وامريكا لها تستعمل ال RDF. ولكن كمية ال RDF التي تنتجها ايطاليا تتجاوز الطاقة الاستيعابية لافراناتها لدلك تلجأ لتصديرها كما تفعل بريطانيا مع هده المنتجات الفائضة عن الطاقة الاستيعابية وليست فائضة عن الحاجة وتصدرها لالمانيا وهولندا وغيرها من الدول الاروبية

5. عملية نقل و استعمال ال RDF تخضع لقوانين واجراءات وتحاليل خلال كافة مراحل الانتاج و النقل والمعالجة حتى لاتشكل خطرا على الصحة العامة او على البيئة، وهده العملية محكومة باتفاقيات وقوانين دولية

6. المغرب يسعى الى تطوير هده التقنية ببلادنا من اجل استعمالها والتنفع منها على مستويين: التخلص من جزء كبير من النفايات المنزلية بطريقة خضراء عوض دفنها مع ما لدلك من خطر على الصحة العامة والبيئة، والاقتصاد في استعمال الوقود الكلاسيكي من الطاقة الغير متجددة. هدا الاقتصاد بدوره مفيد بيئيا.

7. المغرب حاليا لايمكنه استعمال ال RDF المنتوج من النفايات المغربية لسببين: اولا ليست لنا محطات معالجة بامكانها انتاج RDF من النفايات المنزلية بالمطارح المغربية. ثانيا، المعامل المغربية لازالت في مرحلة البداية في تقنية استعمال RDF عوض المحروقات الكلاسيكية،

8. وبالتالي فان المغرب حاجة الى فترة انتقالية لتتمكن من هده التقنية وتتمكن من الاستثمار في هده التقنية. لدلك عليها في البداية استيراد كميات قليلة من RDF من الخارج في انتظار التمكن التام من التقنية والاستثمار فيها ومن اجلها وفي انتظار اقامة محطات للمعالجة قادرة على تحويل النفايات الخام اى RDF قابلة لللاستعمال

9. القيمة الطاقية لل RDF عالية جدا ومن شان استعمالها المحافظة على البيئة وعلى العملة الصعبة وتخليص البلاد من جزء مهم من النفايات

10. هده التقنية ليست جديدة بل مستعملة مند ازيد من 20 سنة في الولايات المتحدة الامريكية واروبا

الملاحظات:

1. لمدا تم الترويج للخبر والايحاء وكان جهة ما قامت بصفقة في الظلام من اجل استيراد ودفن النفايات الايطالية بالمغرب في قصة مشابهة لدفن المواد المشعة بدول افريقية؟
2. لمادا تاخر رد فعل الوزارة المعنية وكان غير واضح ولم يستحضر ان الامر قد ياخد ابعادا خطيرة؟
3. سكان الفايسبوك تم تحريك عدد منهم بمعطيات خاطئة ولكن مع الاسف تبعهم بدون ادنى تفكير ولا حس نقدي صحف واحزاب ونقابات ومجتمع مدني واطر ؟
4. لمادا لزمت جمعيات الدفاع عن البيئة وخبرائها الصمت بينما هم يعرفون التفاصيل وكان بامكانهم تنوير الراي العام؟
5. لمادا صمتت وسائل الاعلام العمومية علما انه كان بامكانها المساهمة في تنوير الراي العام؟
6. كيف تحولت قضية RDF وهي تقنية صديقة للبيئة الى قضية جريمة في حق البيئة؟ من له المصلحة في دلك؟
7. ملحوظة: في انتظار استكمال التحاليل والاجراءات المعمول بها ، وموازاة مع دلك لتتجمع الجهود لاقامة محطات الفرز عوض ان نتفرج على شباب مغربي يعيش وسط هده الازبال ويعيش منها في ظروف لا انسانية وكاننا لا نراهم وان رايناهم نتقزز منهم فقط دون التفكير في حلول تحفظ لهم كرامتهم ومصدر رزقهم وتضمن لنا جميعا ولكوكبنا معاجة خضراء لنفاياتنا.

*عن صفحة الكاتب

    الثلاثاء 12 يوليوز 2016.