انتقل الى عفو الله ورحمته   الاخ ابراهيم الزيغ  المعروف بنضاليته وعمله السياسي والجمعوي وارتباطه بقضايا الساكنة ومتابعته لنضالات وعمل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية محليا واقليميا ووطنيا …وكان رحمه الله يسال عن المستجدات وافاق العمل ..ويسلط الضوء على صعوبة العمل السياسي الملتزم والتقدمي بالمنطقة نظرا لوجود اطراف متعددة تتربص بالاتحاد والاتحاديين …ولقد كان مقداما ومبادرا بالانخراط في كل المبادرات السياسية الاتحادية  والجمعوية حيث يفتح منزله امام الانشطة واللقاءات التي تسعى لخدمة المنطقة والوطن بما يقتنع به ويتماشى مع افكاره ومبادئه ..

وبهذه المناسبة الاليمة نتقدم لاسرة الراحل والاسرة الاتحادية واصدقائه ومعارفه باحر التعازي سائلين العلي القدير ان يتغمده  بواسع رحماته ومغفرته  ويسكنه الجنة …امين