عن صفحة

في حضرة الوفاء ..

في مثل هذا اليوم ( 10 شتنبر 1987 ) كان يوم الوداع هنا؛ على بعد عشرة أيام من الرحيل هناك ( 31 غشت 87 ) .. كانت كافية ليلتف حولك كل إخوانك، أصدقائك و معارفك ..

ذاكرة الجراح الخاصة، قد تكون ايضا ، ذاكرة رجال و نساء .. ذاكرة مواقف .. وذاكرة جهد إعلامي .. و تأريخ لمرحلة و قضاياها الأساسية .. و هذا ما عكسته جريدة ” الإتحاد الإشتراكي ” آنذاك بكل وفاء و حرفية …

تحية لكل جنود الخفاء الذين جعلوا من لحظة وداعك حدثا وطنيا .. و تحية لكل من ساهم من بعيد أو قريب في جهد إعلامي و توثيقي متميز . و تقدير خاص لمن قادوا هذا الجهد بصدق المؤمنين ، و على رأسهم المرحوم مصطفى القرشاوي ، و الأستاذ محمد البريني أطال الله في عمره .

الصور من جريدة ” الإتحاد الإشتراكي ( الصادرة يوم 12 شتنبر 1987 )

رحمة الله المتجددة عليك ، و على كل شهدائنا و من رحلوا عنا ، و كانوا يوم توديعك أكبر عزاء .

صورة ‏‎Fatima Belmouddene‎‏.
14316796_563962030457906_4692992846725248573_n
14322561_563962067124569_7329507908301408997_n
14317447_563962087124567_856418508627769363_n
صورة ‏‎Fatima Belmouddene‎‏.
صورة ‏‎Fatima Belmouddene‎‏.
صورة ‏‎Fatima Belmouddene‎‏.
صورة ‏‎Fatima Belmouddene‎‏.