كفى ؛ لنجعل حدا لتبذير الزمن الحكومي الذي أنتجته الحكومة الحالية ؛

كفى ؛لنوقف النزيف الذي تعرفه القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين ، وغلاء الأسعار الذي يتسع نطاقه يوما على صدر يوم ليمسّ المواد الأساسية . لنوقف هذا المسلسل الذي لم يتوقف منذ خمس سنوات، واستهدف جيوب المغاربة وموائدهم وحاجيات عيشهم؛…

كفى ؛ في الستين شهرا الماضية كان يجب أن يوضع له حد . لأن مشهدنا السياسي والمجتمعي، هيمن عليه توجه سياسي يميني محافظ ومتعجرف، أدى إلى تحقيق نسبة ضعيفة في النمو الاقتصادي، وتعميق الفوارق الاجتماعية، وتوسيع دوائر الهشاشة، وارتفاع مؤشرات الريع والفساد…

كفى ؛ 55 كفى يدعو الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الناخبات والناخبين إلى المساهمة من خلال أصواتهم يوم السابع من أكتوبر أن يساندوها لأنها وضعت المغرب في منحدر يرهن اقتصاده ويهدد استقراره ويمس بمكتسباته في مجالات الحريات وحقوق الانسان…

ولتوضيح ذلك، يقدم حزب القوات الشعبية برنامجه الانتخابي المتضمن لالتزامه باتخاذ 555 تدبيرا ، برنامج متكامل متعدد الأبعاد يتأسس على ثلاثة مستويات :

الأول، سياسي بمنظور اشتراكي ديمقراطي، بهدف تقوية البناء المؤسساتي، وتوازن السلط، واستقلالية القضاء، وربط المسؤولية بالمحاسبة، ومحاربة الفساد.

والمستوى الثاني، اقتصادي واجتماعي، يصوغ نموذجا تنمويا جديدا، بتدابير استثمارية ومالية وجبائية ناجعة، وإجراءات مجتمعية قائمة على العدالة والإنصاف وتكافؤ الفرص .

وثالث المستويات، ثقافي يروم تطوير المنظومة الثقافية الشاملة، معتزا بالهوية المغربية ، ومنفتحا على الحضارات الإنسانية، ومناصرا لحرية الفكر والفن والإبداع .

لذلك، ولتفصيل تدابيره، يقترح الاتحاد الاشتراكي على الهيئة الناخبة :

منظومة موسعة وعادلة للحماية الاجتماعية في الحقل الاجتماعي.
ونموذج اقتصادي تنموي مندمج .
وبناء مجتمع ديمقراطي عادل متسع لجميع الطاقات.
وإنشاء هياكل قوية بقوانين وحقوق عادلة .
ووضع منظومة لدعم الديمقراطية والتنمية.

لقد وضع الحزب أصبعه على الاختلالات التي أفرزتها حكومة عبد الالاه بنكيران التي عجزت عن معالجة الملفات الكبرى للمغرب، لأنه لم يكن لها برنامج جاد، وذو مصداقية، ولأن رئيسها ووزراءه أتْخموا المغاربة بخطاب منفصل عن الواقع . فبقدر ما اتسعت شعاراتهم إلا والواقع يزداد استفحالا في فساده وريعه، والاقتصاد تتدنى نسب نموه وتوازناته، والحقوق والحريات تضيق دوائر إعمالها والتمتع بها …

ومنذ يوم السبت الماضي أول أيام الحملة الانتخابية للاستحقاق التشريعي ، شرع مرشحو الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ومناضلوه والمتعاطفون معه، في التواصل مع الناخبات والناخبين، لشرح البرنامج من جهة، ولتبيان هزالة وضعف الحصيلة الحكومية الحالية. وبكل وعي ومسؤولية، يتقدم الحزب بهذا البرنامج الذي اتخذ شعارا له :

55 كفى؛
555 تدبيرا؛

برنامج لايبيع الوهم، ولايعِد بالجنة، ويهدد بالنار، ولا يمارس النصب والاحتيال على الناخب . فالاتحاد الاشتراكي عبر تاريخه، يقدم برامجه بمصداقية، ومن خلال رصد موضوعي للأوضاع، وتقديم البدائل الممكنة لعلاجها ، برنامج وضعه الاتحاديون من خلال تنظيمهم ، برنامج له عمق تاريخي مليء بالتضحيات وأفق مستقبلي مؤسس على الالتزام.

*رسالة الاتحاد

    الثلاثاء 27 شتنبر 2016.