الأستاذ كَوحميد الحسين ،التحق بالتعليم أستاذا بعد تخرجه من المدرسة العليا للأساتذة بفاس سنة 1970. يحمل معه شحنة نضالية مستمدة من نضاله وانخراطه في صفوف الإتحاد الوطني لطلبة المغرب،فرع فاس،و أيضا من انتمائه للإتحاد الوطني للقوات الشعبية ثم الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية.
وقد تقوى فيه هذا النضال أكثر،ليجعل منه نقابيا جسورا حين التحق بالنقابة الوطنية للتعليم،ليعيش فترات عصيبة تعرض فيها الحزب والنقابة معا لحملات قمع واسعة ومضايقات خطيرة في فترة السبعينات من القرن الماضي.
وتقلد الحسين كَوحميد عدة مهام حزبية محلية وإقليمية ووطنية وانخرط بقوة في العمل الجمعوي كمؤطر وفاعل،كما راكم تجربة كبيرة في تسيير الشأن المحلي والجهوي،بتقلده نائب رئيس المجلس البلدي لإنزكان،ونائب رئيس جهة سوس ماسة درعة.
في هذا الحوار نقترب منه لإنصات لما سيقدمه من أراء ومقترحات خلال حملته لتشريعية 7 اكتوبر 2016 ، هذا نص الحوار :

%d9%84%d8%a7%d8%a6%d8%ad%d8%a9-%d8%a7%d9%86%d8%b2%d9%83%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%8a%d8%aa-%d9%85%d9%84%d9%88%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%aa%d8%ad%d8%a7%d8%af-%d9%83%d9%88%d8%ad%d9%85%d9%8a%d8%af

س*لاشك أن عمالة إنزكان أيت ملول تعاني من قلة الوعاء العقاري في ظل ارتفاع ملحوظ في الكثافة السكانية،فما هي انعكاسات الهجرة نحو هذه العمالة؟

ج* تسجل عمالة إنزكان أيت ملول زيادة ديموغرافية سنويا على المستوى الوطني مصدرها ارتفاع معدل الولادات من جهة، وتدفق السكان على هوامش العمالة من جهة أخرى، بحثا عن العمل والسكن والإنتفاع من فرص الشغل التي توفرها قطاعات التجارة والخدمات والأسواق بالإقليم.
وقد أدت هذه الهجرة ، وهذا الإكتضاض و التزايد المطرد في السكان إلى ظهور وضعيات اجتماعية هشة على كل المستويات مع تنامي الفوارق بين طبقات المجتمع واتساع الهوة بين النمو اللامتكافئ في الإمكانات والنمو الصارخ في الزيادات فتدهورت الخدمات الإجتماعية وساد البناء العشوائي.
وانقرضت معالم المناطق الخضراء وزادت الحاجة إلى انتشار الأمن في شموليته ووضع حد لزحف الإسمنت على حساب كرامة المواطنين في سكن ملائم وبيئة سليمة بوضع هموم كلها ضمن اهتمام وأولويات ممثل الدائرة في البرلمان.

س* وماذا عن حالة القطاع الصحي بالمنطقة؟

ج* تعيش العمالة – كما أسلفت- توسعا عمرانيا ونموا ديموغرافيا وهجرة داخلية وهشاشة اجتماعية انعكس كل ذلك على الواقع الصحي الذي يعيش خصاصا في البنيات والأطر و التوزيع ، مما يفرض على المرضى التنقل إلى أكادير للاستفادة من الخدمات الصحية خصوصا في القطاع الخاص.
فالعمالة لا تتوفر- رغم كثافتها السكانية – إلا على57 طبيبا بالقطاع العام و54 طبيبا بالقطاع الخاص إلى جانب 220 ممرضا،مع انعدام بعض التخصصات والإفتقار لتجهيزات التشخيص(سكانير،أجهزة الفحص..)، بالإضافة إلى ذلك تهالك وضعية قسم الأمراض النفسية ورداءة شبكة وقنوات الأكسجين..

س* لكن في ظل هذا التشخيص لوضعية القطاع الصحي بالعمالة،ماذا تقترحون كبدائل لإيجاد حلول ناجعة لهذه المعضلة؟

ج*إن النهوض بالقطاع الصحي بالعمالة يقتضي اعتماد مقاربة جديدة للتنمية الشاملة وتعبئة كل الموارد البشرية وإعداد تصورات وملفات تكون موضوع مطالب نواب الأمة وممثلي البرلمان بالمنطقة من أجل الترافع عليها بجدية ومسؤولية.

س* يبدو لي من خلال برنامجكم المحلي أن لديكم تصورا للثقافة بعمالة إنزكان أيت ملول،فما هي أهم مؤشرات هذا التصور الذي تترافعون عليه؟

ج* نريد من تصورنا ومخططنا التي ندافع عليه وسنترافع عليه في قبة البرلمان،أن نجعل من عمالة إنزكان أيت ملول تقطع كل مع الأساليب السابقة ، وأن تنهج سياسة ثقافية جديدة قوامها تهيئة الشأن الثقافي من منظور متطور يقوم أساسا على»تهيئة ثقافية للمجال».
وهذا يتطلب إحداث بنيات ومنشآت خاصة للتنشيط الثقافي،ويستدعي تسطير أنشطة ثقافية،لأن ما نلاحظه اليوم هو غياب كلي لكل مؤشرات الثقافة بالعمالة،فلا وجود لمسارح كبرى بمدن وقرى هذه العمالة،بل حضرت الأسواق وغابت الخزانات العمومية والنوادي الثقافية واكتسح المعمار المشوه كل الفضاءات.
كما حضرت مؤشرات الفقر الثقافي للتعايش جنبا إلى جنب مع الفقر المادي بعيدا عن آليات الترفيه وتعبيرات الثقافة في تجلياتها الحقيقية بهذه العمالة التي تعد الأكثر كثافة في السكان،وأقل تأهيلا ثقافيا.
بحيث أصبحت لا تتنفس إلا في الجوار من خلال الإمكانات المتاحة بإقليم أكادير إداوتنان،لذلك سيكون الهم الثقافي من أهم أولويات مرافعاتنا ومن أبرز الملفات التي سندافع عنها من أجل تأهيل البنيات والمنشآت ومن أجل حركة ثقافية إشعاعية مستدامة على مدار السنة.

الجمعة 30شتنبر 2016.