قامت الصفحة الالكترونية التابعة لحزب التجمع الوطني للأحرار بتيزنيت بنشر ما سمته انجازات عبدالله غازي وكيل لائحة حزب الحمامة لنيابيات 2016 وتنويرا للرأي العام، وجب :

1- التأكيد على أن انجازات وحصيلة المجلس الإقليمي لتيزنيت في شتى المجالات يرجع فيها الفضل إلى كافة المكونات المتحالفة لتشكيل مكتب المجلس الإقليمي الذي يقوده مكتب مكون من السادة : – عبدالله غازي رئيس عن التجمع الوطني للأحرار. – ابراهيم لشكر نائب اول عن التقدم والاشتراكية. – لحسن بنواري نائب ثاني عن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. – الطيب كوسعيد نائب ثالث عن التقدم والاشتراكية. – ابراهيم السافيني رئيس اللجنة بالشؤون الاقتصادية والاجتماعية عن التقدم والاشتراكية. – انس مصدق رئيس اللجنة المكلفة بالمالية والميزانية عن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية. – عبدالجبار القسطلاني رئيس اللجنة المكلفة بالتعمير والبيئة واعداد التراب. وماكان لهذه المنجزات أن تتحقق لولا الدينامية التي أتى بها الملتحقون بالمجلس الإقليمي 2009 واستثمار خبراتهم وتجاربهم في التدبير الجماعي خاصة على مستوى بلدية تيزنيت لأجل تحقيق طفرة نوعية على أداء المجلس الاقليمي وخلق مقاربة جديدة في تدبير مختلف الملفات والانفتاح على فعاليات المجتمع المدني، ومضاعفة الدعم المخصص لها في كل القطاعات وتطوير العمل التشاركي في كل المجالات التنموية والثقافية والرياضية والاجتماعية بدون استثناء ويشمل كافة أرجاء اقليم تيزنيت.

2- ضرورة استهجان محاولات الهيئة التي ينتمي اليها الرئيس لاسناد هذه المنجزات الى الرئيس وحده الذي ينتمي اليها والعمل على اقصاء الشركاء السياسيين الآخرين وخاصة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية ومن يمثله بالمكتب المسير السابق وبالخصوص السيد لحسن بنواري الذي كانت لخبرته في مجال التدبير الجماعي الأثر الكبير في تطوير أداء المجلس الاقليمي الى جانب باقي مكونات المجلس. وعليه فان النزاهة والانصاف تقتضيان الاعتراف لكل واحد بما ساهم به لأجل تنمية الاقليم بعيدا عن كل نزعة اقصائية تستهدف الركوب على انجازات الآخرين.

وهذه هي الحصيلة المشتركة التي حاول البعض الاستفراد بها:

*إنعاش الإقتصاد المبادرة الإقليمية لتشجيع الاستثمار : IP2I بغية خلق مناخ اقتصادي قادر على تقوية الجاذبية الترابية للإقليم ، بادر المجلس الإقليمي منذ سنة 2010 إلى فتح ورش للعمل يتوخى تفعيل دوره في مجال التنمية الاقتصادية وإنعاش التشغيل والتحفيز على الاستثمار، ومن اجل توفير مستلزمات التحفيز، انخرط المجلس في مسارات توطين السياسات الاقتصادية العمومية على الصعيد الإقليمي من خلال المساهمة بثلث الاعتمادات الموجهة لانجاز حوالي 14 مشروعا بغلاف مالي ناهز 637 564,0046 درهم.

*التوزيع-القطاعي-لدعم-المجلس-الموجه-للتنشيط-لاقتصادي إنعاش الصناعة التقليدية اتفاقية حول مخطط التنمية الجهوية للصناعة التقليدية. توسيع وتهيئة مجمع الصناعة التقليدية.

* انجاز دراسة الجدوى لإقامة مشاريع الصناعة التقليدية بالإقليم. *إحداث مركب الفخار بتيزنيت . *تنمية سلسلة الفخار بانزي بتكلفة قدرها :29894000,00 درهم ساهم فيها المجلس بنسبة %20 دعم المشاريع الصغرى والمدرة للدخل والشغل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

*جمعية سوس ماسة درعة مبادرة. *إحداث قطب للأنشطة الاقتصادية المرتبطة بالطاقات المتجددة وتقنيات الري بتيزنيت؛ بلغ عدد المشاريع التي تم دعمها سواء في اطار المبادرة المحلية للتنمية البشرية او في اطار جمعية سوس ماسة درعة مبادرة اكثر من 50 مشروعا في حين بلغ مجموع الاعتماد الموجه لهذا المحور ما قدره : 11080000,00 درهم ساهم فيها المجلس بنسبة %40 دعم المشاريع الفلاحية المساهمة في تكاليف السقي التكميلي للمشاريع المنجزة في إطار مخطط المغرب الأخضر بالإقليم؛ تجهيز المحيطات المغروسة بالات الضخ المشتغلة بالطاقة الشمسية بدعم إجمالي قدره 2343000,00 درهم تحسين القدرة التنافسية السياحية تنظيم المنتدى الدولي للسياحة التضامنية –نسخة : 2012 ؛ الانخراط في برنامج قريتي؛ دعم التنشيط السياحي والثقافي بالإقليم. وينجز حاليا مشروع تنمية سلسلة السياحة التضامنية بتافراوت بغلاف مالي قدره : 2100000,00 درهم في إطار شراكة مع وكالة التنمية الاجتماعية. ومن اجل توفير مستلزمات التحفيز ودعم تنافسية الإقليم، بادر المجلس الى إطلاق دراسات ذات بعد استراتيجي.