اجتمع وزير الداخلية مع الأمناء العامين للأحزاب السياسية الكبرى الاقتراع التشريعي للسابع من أكتوبر 2016، وذلك بمقر وزارة الداخلية يوم الثلاثاء 4 أكتوبر 2016. وقد تداول الاجتماع، الذي حضره الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الجوانب المتعلقة بسير الحملة الانتخابية، والحالات التي يعتبر فيها التصويت لاغيا والحالات التي تعتبر فيها الأصوات صحيحة، والشكايات والمقالات، وملاحظة العمليات الانتخابية، وورقة التصويت.
في ما يتعلق بالحملة الانتخابية، تبين أن عدد المبادرات التواصلية التي قامت بها الأحزاب السياسية ومرشحوها خلال 10 أيام الأولى حوالي 9.100 نشاطا استقطب ما يزيد عن 538.000 مشاركا، أي بما يعادل 54.000 مشارك يوميا. ويظهر من هذه المعطيات أن مستوى التأطير فاق ما تم تسجيله في الانتخابات التشريعية لسنة 2007 و2011 مما يؤكد ارتفاع مستوى وعي المواطنات والمواطنين والجهود الملحوظة للأحزاب السياسية.
أما في ما يرتبط بالشكايات والمقالات، فقد أحيلت على النيابة العامة إلى غاية 3 أكتوبر 2016، 77 شكاية تتضمن ادعاءات بتسجيل خروقات انتخابية تقرر حفظ 51 شكاية (66,23 %) وإجراء المتابعة في 6 شكايات (7,79 %) والبحث في 20 شكاية (25,97 %).
وفي ما يتصل بالملاحظة الانتخابية، فتشير المعطيات إلى مشاركة 4.500 ملاحظة وملاحظا يمثلون 37 هيئة وطنية ودولية.

*عن موقع حزب الاتحاد الاشتراكي
الاربعاء 05 اكتوبر 2016.