«ليست المعاينة جديدة، إذ إن السياسة في بلادنا، منذ سنوات عديدة، ما فتئ تفقد مصداقيتها باضطراد، مما ينجم عنه، في أحسن الحالات العزوف الجماعي وفي أنكاها الغضب. والوقت الذي يمر يبين تزايد الهوة بين المواطنين وممثليهم وبين الحكام.
إن أزمة السياسي هي أولا وقبل كل شيء، أزمة ثقة إزاء أولائك المكلفين بالسهر على الصالح العام….

هناك طموحات شخصية متضخمة، مناورات وحسابات انتخابية، وعود لا تحترم، الشعور بوجود عاملين سياسيين مفصولين عن الواقع..غياب مشاريع أوروبية ذات مدى الطويل ، سلوكات حزبوية وديماغوجية.. كلها أشياء لم تعد مبررة بل صارت غير محتملة!

إذا كان الأمر لا يتعلق بالحلم بطهرانية وهمية في العلاقات الاجتماعية والسياسية، فإن موقف وصورة البعض ترمي بظلال ذلك على مجموع الذين يعيشون الالتزام السياسي كخدمة لبلادهم….

وإذا كانت السياسة، كمعنى لاشتغال ما وممارسة ما تعرف قلقا خطيرا اليوم، فذلك لأن شيئا أساسيا ما قد ضاع أو تم تحريفه. وهذا ليس من مسؤولية الطبقة السياسية وحدها، فمجتمعنا، وبمعنى أوسع، كل حياة مشتركة لا يمكنها أن تكون بدون ما هو سياسي. وما هو سياسي يسبق السياسة، ولا يتلخص في تنفيذها. إن السياسي يترجم وجود« نحن» يتجاوز الخصوصيات، ويحدد شروط الحياة في المجتمع، في حين أن السياسة تعني الأنشطة، والاستراتيجيات والإجراءات العملية التي تمس ممارسة السلطة..

في بلداننا الديمقراطية،هذه السلطة تتأتى من انتخاب المواطنين. غير أن ما يجب أن يشكل أساس هذا التمرين هو … السياسيle politique والبحث عن الصالح العام والذي يجب أن يجد أساسه بدوره في نقاش حقيقي حول القيم والتوجهات المشتركة..».

هذا الدرس السياسي صادر .. عن الكهنوت الفرنسي. فهو جزء من تقرير عن الوضع السياسي في فرنسا كتبه مؤتمر القساوسة الفرنسيين، تم نشره يوم الخميس، يدعون فيه إلى «استعادة المعنى السياسي»…
في هذا النص، هناك إشارة مركزة، تقول «بأن السياسة علت على السياسي»، كما تم شرحهما أعلاه. وهي عبارة تليق بالتفكير السياسي العميق
la politique a pris le dessus sur le politique!
وبهذا النداء، ينضم رجال الدين الفرنسيون إلى النقاش العام من مصلحة العموم، وأيضا من الإطار السياسي للجمهورية.

نحتاج أن نستحضره، أولا في طبيعة العلاقة التي يبنيها رجال الدين مع الجمهورية،ثم في العلاقة التي بنوها مع السياسة بالأساس..بعيدا عن أي مرجعية دينية صريحة أو ضمنية، بل بالرجوع إلى «العقد الاجتماعي» كما وضعه جون جاك روسو!
بل يدعوه فيه إلى إعادة التفكير في هذا العقد، وإعادة تعريفه من جديد….
هناك أيضا حديث عن «مجتمع متوتر»، تقاطباته ومفارقاته، هناك الحديث عن الاختلاف الثقافي والإدماج الحديث عن المعنى
أزمة الكلام
ودعوة إلى فهم عادل وصحيح للائكية
أي كل ما يشكل حياة الجمهورية بقاموس الجمهورية وليس قاموس الكنيسة..
يستحق هذا النقاش التبييء الوطني في عالمنا القريب والبعيد..

عمود كسر الخاطر

الاربعاء 19 اكتوبر 2016.