في التقدير الشاعري للخطاب الملكي من داكار، هناك ما يحفز الخيال على البلاغة،وبالرغم من أن العاطفة ليست هي حظ الخارجية، فإن المجال محفوظ في جزء منه لبلاغة الانفعال.
هكذا بدا للعبد الضعيف أن الملك يريد أن يشعر المغاربة والأفارقة بأنه في بيته أينما حل في القارة السمراء..
وأنه يحمل عاصمته في ذاته
ويحملها معه..
كما أنه أعطى للوفاء عربونا كبيرا، عندما اختار البلد التي لم تخن صداقتها أبدا مع المغرب..
وكانت العاصمة الأخرى للبلاد، لا بمعنى التبعية، بل بمعنى القلب
بمعني الحب
وبمعنى الوفاء ..
كان الملك محمد السادس في إلقاء الخطاب من العاصمة السنغالية وفيا لتاريخ جده محمد الخامس، عندما اختار داكار أول عاصمة إفريقية يزورها بعد استعادة السيادة الوطنية.
وكان وفيا أيضا لقاموس التحرر الإفريقي..
كان في الرحلة ما يدل أن الملك، يشعر أنه في بيته أينما كان في الرحلة السمراء..
وقليلا ما يختار رؤساء الدول عواصم أخرى ليتوجهوا إلى شعوبهم،
كان الجنرال دوغول قد اختار آخر معاقل الحرية في أوروبا، لندن، ليتوجه إلى الشعب الفرنسي..
في خطابه يوم 18 يونيو 1940 من لندن كان يدعو إلى التحرر
ومواصلة المعركة..
يستحق خطاب دكار أن تحتفي به ذاكرة العالم، كما فعلت اليونيسكو مع خطاب دوغول، إذ احتفت به ضمن السجل الدولي، ذاكرة العالم..
بعض المصادفات تفوق في توقيتها مجال الزمان، وتنتقل إلى سجل .. التاريخ.
ومن ذلك، التوقيت الذي رافق الرحلة الملكية الأخيرة «كان 6 نونبر 2015، أي في السنة الماضية، خطابا يتزامن مع زيارة إلى إفريقيا الغربية….
و6 نونبر 2016 لحظة تزامن مع الزيارة إلى إفريقيا الشرقية، الحديقة الخلفية لجنوب إفريقيا، الطريق السيار للمحور المناهض لبلادنا، محور الجزائر، نيجيريا وجنوب إفريقيا..
وقد تحدث الملك من القاعدة المغربية في القارة، أي إفريقيا الغربية، التي أصبح هو أول مستثمر إفريقي فيها!
هذه القاعدة كانت نقطة انطلاق نحو الجهة الشرقية للقارة السمراء.. والتي أراد المغرب من خلالها أن يزحزح الحدود بينه وبين النواة الصلبة للدول المساندة لأطروحة البوليزاريو..
كانت الرسالة هي أن المغرب في قارته
والقارة في مغربها…
والمغرب يشعر في قارة نفسه،
أنه إفريقي أكثر من أي وقت مضى..
ويتحول إلى الناطق باسم إفريقيا..
في إفريقيا
وفي العالم..

عمود كسر الخاطر

الاربعاء 09 نونبر 2016.