عن صحيفة انفاس

%d8%a7%d9%84%d8%b6%d9%85%d9%8a%d8%b3%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d9%88%d8%b3%d9%81%d9%8a%d8%a9

تعيش مؤسسة الرعاية الاجتماعية دار الأطفال اليوسفية على إيقاع تحولات على مستوى التدبير والتسيير، بعد أن تسلم دفة الرئاسة المحامي الأستاذ إبراهيم الضميسي مع ثلة من الأطر التي تنتصر للشأن الاجتماعي والتربوي والإحساني.. لكن حسب الرئيس الجديد هناك محاولات من بعض “الفاشلين” لزرع الألغام في طريق الإصلاح ورد الاعتبار لمؤسسة أراد المشرع المغربي من خلال قانون 14/05 أن تلعب أدوارها الطلائعية في تقديم خدماتها الاجتماعية والتربوية والإشعاعية لأبناء المستضعفين والأيتام، والفقراء لضمان حقهم في الولوج للتعليم والصحة والتربية.

وفي اتصال هاتفي لـ “أنفاس بريس” برئيس الجمعية الخيرية الإسلامية المحامي إبراهيم الضميسي أكد أن كل المشاكل الإدارية والاجتماعية والتدبيرية تعتبر إرثا من الرئاسة السابقة، حيث قال من خلال تدوينته على صفحة التواصل الاجتماعي بالفايسبوك “عجبا… السيوف انسلت فجأة من أغمدتها ووجهت إلى كل من يسر أمور مؤسسة الرعاية الاجتماعية والجمعية الخيرية الاسلامية”.

وتساءل الرئيس قائلا “ألم ترفع شكاية للقضاء بعد شهر رمضان مباشرة من طرف الأمين، واتهمنا بالاستلاء على مواد غذائية وقدرها بالملايين، وما النتيجة؟ موضحا في هذا الشأن أنه تم الاستماع للعشرات من الأعضاء بالجمعية الخيرية الإسلامية، وبعض الأطر والتجار، ليعيد السؤال “ما النتيجة؟؟”. وقال من خلال تدوينته كذلك مستغربا “اليوم تفتح شكاية أخرى بالتزوير والاختلاس من طرف الأمين”.. طالبا ممن يحرك خيوط اللعبة من الخلف بقوله “انتظروا، واتركوا القضاء يعمل”. وبجرأة المحامي المتمكن من مواقفه استطرد موضحا باندهاش حسب قوله “حقا نحن شعب لا يستحي، أين كنتم حينما كان النزلاء لا يأكلون طيلة وجباتهم الغذائية إلا لحم الديك الرومي مرة في الأسبوع والمستورد من مدينة مراكش”. وأضاف قائلا، أين كنتم لما كان النزلاء يحتسون سوائل القهوة والشاي والتي لا تتوفر بالكاد إلا على 15 غرام من مسحوق وحبوب القهوة والشاي ل 120 نزيل؟ أين كنتم لما كانت وجبة الحساء تطهى بحبتين من الطماطم وبدون توابل؟”. وختم تساؤلاته بـ “ألم تحرككم نخوتكم”؟؟؟

وليفسر أسباب هذا الهجوم على شخصه بصفته رئيسا للجمعية الخيرية الإسلامية بمؤسسة الرعاية الاجتماعية بدار الأطفال باليوسفية، قال مخاطبا البعض ممن يحلوا لهم تعكير صفو المؤسسة “اليوم بمجرد أن حاولت  فتح ملف المعطلين لتوظيف بعض الكفاءات، بتنسيق وبمساعدة أحد الفعاليات المدينة والحقوقية الذي أكن له الاحترام…. ووصل إلى علمكم تصفية ملف قضية الإطار التربوي أحمد فردوس حيث تقترب من الحل النهائي انتفضتم من جديد….”.

وختم تصريحه لـ “أنفاس بريس”: “لتكن فيكم النخوة، وتكلموا على الإنجازات والتغيير الذي طال عملية الإيواء والتغذية (فواكه/ لحم/ دجاج/ تجديد الافرشة كليا/ رد الاعتبار للموظفين/ مضاعفة مداخيل المؤسسة ماليا وحسابها البنكي يتوفر على أكثر من 115 مليون والبقية تأتي”.

*عن  “أنفاس بريس”

الثلاثاء 06 دجنبر 2016.