أي عالم سنرثه، سنرثه عن القتلة؟
أي أرض سنرثها عن التطرف الإسلامي؟
أي دنيا سنرثها عن مجانين الدين؟
عندما يتم التمثيل بألمانيا ميركل، التي فتحت، ضد كل تيارات الخوف عندها، أبواب الهجرة للقادمين من سوريا ، الهاربين من الجحيم إلى جنات الله الجرمانية، لنا أن نتصور الردود القادمة..
نسمع الصوت الوحيد سابقا، وهو يتردد في كل البلاد:out fremd
اخرج أيها الأجنبي
ارحل أيها المسلم
وداعا أيها العربي…
ميركل ، المرأة الشجاعة التي استشهدت بملك الحبشة في علاقته بالمهاجرين المسلمين الأوائل…، السيدة التي قالت ذات تضامن إنساني رفيع: سيذكر التاريخ أنهم جاؤوا إلينا بالرغم من أن مكة قريبة إليهم
هؤلاء الجوعى والمشردون والتائهون
يهود العصر الحديث بدون موسى عليه السلام يدلهم في الصحراء…
وجدوا فيها دار الله الجديدة
تطعمهم من جوع
وتؤمنهم من خوف…
هذه السيدة فتحت بلاغتها وباب بلادها للهاربين من القتلة
والهاربين من الاستبداد الشرقي..
والهاربين من الشر – نعم الشر- الأوسط
هذه السيدة تجد نفسها محاصرة بالمد اليميني لأن قاتلا مجنونا استمع إلى صوت مجنون قادم من متاهات سوريا ومتاهات الموصل حيث تريد حفنة من المردة تربية الناس على ديانة الجنون..
أناس يزنرون بناتهن في عمر الزهور ، إلى الجنة التي تسكن خيالهم عوض إرسالهن إلى المدرسة.
أناس يأكلون كبد الأعداء كما تفعل هند بكبد حمزة..
أناس ورثناهم عما تبقى من جاهلية القرون الماضية..
وقتها سيولد هتلر من رحم قريش الجديدة
وستولد الذئاب الرمادية من
بويضات الوهم الرباني الكبير في شعاب مكة..القديمة!
ماذا يفعل الذين يشعرون بالرعب والعجز عن الاحتفال بميلاد عيسى عليه السلام، سوى أن يدججوا أعماقهم بحقد ضد الذي يفرض عليهم الخوف من يوم ولد فيه أحسن الناس فيهم، ابن مريم النبي عليه السلام يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا؟
ماذا يفعلون سوى أن يوجهوا كل عُصابهم ضد هذا الغريب، الذي كان عالة اقتصادية وصار .. قاتلا!!
القاتلون يضعون أمة كاملة في الهدف، لأنهم حولوا الإسلام إلى…. عرق!
والمسلمين إلى عرق، سيقابله الألمان بالعرق الآري النازي،
وهم بذلك يمهدون الطريق لعودة أدولف هتلر الكريه..!
الرمز التاريخي للحقد والشر معا..
في كل ضحية تنبت مئات القناعات العنصرية
كل قطرة دم تقابلها آلاف الأصوات النازية
في ألمانيا
وفي فرنسا
وفي النرويج
وفي بريطانيا
وفي كل البقاع التي دخلتها أمم الشرق والغرب الإسلاميين
إما بحثا عن أرض الله الواسعة للحرية
أو بحثا عن أرض الله الواسعة للكرامة ..
وعندما تضيق بهم أرضهم الجديدة وتنتصر قوى العرقيات القاتلة، وقتها سيصبح العالم الإسلامي، جزيرة محاصرة بالجنون
واسعة في الخبل!
تتأرجح بين الاستبداد وبين …الإرهاب،
بين الفاشية أو الحروب الأهلية، كما لو أنها خرجت للتو من عقل الشيطان الرجيم..
هذا ما يعده القتلة للأرض
ولنا، هذا ما يودون أن نرثه باسم أجمل ما فينا، إيماننا العميق بديننا..
هي ذي الكارثة والمأساة، يسرقون العقيدة ثم يقتلون بها الآخرين، ونحن أيضا ضحايا قادمين..

 

السبت 24 دجنبر 2016.