(1)

التعقد كلمة للمشكلات
وليس كلمة
في الحلول…
و عندما نسأل: هل الوضع الحالي بسيط للغاية حتى يكون التعقد تهمة،
أم أنه فعلا معقد وتكون المخاطرة هي التبسيط الفج؟
يكون الجواب:
تميل الكثير من التعليقات إلى اختزال الوضع الحالي في المغرب، في ما يشبه البداهة، وتلخيص الوضع السياسي والمؤسساتي في معادلات لغوية تمتح من التجريح أكثر مما تساعد على التفسير والتفكير..
ويتلقى العبد الضعيف لربه – على جدارياته الافتراضية الفايسبوك الكثير من التجريح واللغة المقرونة بالقذف تستوجب الحديث المتعالي لا النزوع السجالي..الذي تفترضه السجالات المتشنجة…،
هذه» النزعة التبسيطية» توفر غالبا مرتكنا دافئا لتبرير الهجمات اللامعقولة وغير المعقولة على الانتماء السياسي
لحزب القوات الشعبية
وتبرير التبخيس العام
وتقديم خطاطات غاية في الاختزال لوضع معقد
ومتراكب
يحضر فيه التاريخ البعيد للمؤسسات
كما يحضر فيه التاريخ القريب
للهيئات
والأحزاب
والأشخاص
.. من السهل حقا أن يمدح المرء نفسه:
وهو يلعن الآخرين
كما أن من بحر البسيط السياسي
التخوين
واللعنة
والقذف …بناء على بداهات غارقة في الذاتية..
والشراهة
هكذا أفكر في كل السيل من الهجمات المنحطة
والسالبة
واللاأخلاقية التي تمس كل الاتحاديين ، أينما كان موقعهم ، في السلم التنظيمي
داخل أو خارج الأجهزة..
مع التوجه الحالي أو ضده..
بسبب موقفهم …..
والتسليم بضعفهم
لتبرير سحلهم في الشارع العام وتقوية النزعة التي تحرمهم من حق من حقوق الحياة السياسية، أي الحق في الوجود
وفي التحاور
وحتى في الحروب البراغماتية..
يمكن ألا نتفق حول الاتحاد أو معه
من حق الناس ذلك
ويمكن أن نختلف حتى داخل الاتحاد
وفي جواره
وهو ما يحدث دوما: الاتحاديون يختلفون في تقييم مراحل حزبهم، كما أنهم، بهذا القدر أو ذاك، يختلفون في تحليل الأوضاع وطريقة خدمة التطور الديموقراطي…
وتحديد البوصلة..
لكن إسقاط أي مشروعية لفعلهم السياسي، بدون قناعات مرتكَزة، وبدون استحضار التعقد السياسي الذي دخل فيه المغرب منذ 2011، لا يسوغه أي مبرر أو عاطفة كانت إيجابية أو سلبية..

الاربعاء 25 يناير 2017.

(2)

يقول إدغار موران «الناس الذين يميلون إلى التبسيط الممل يطلبون من التفكير أن يبدد كل الضباب والعتمات، وأن ينظم الأشياء وأن يضخ الوضوح في الواقع
واكتشاف القوانين التي تحكمنا
والحال أن التعقد عكس ذلك
فهو يعبر بالفعل عن ارتباكنا
والتباسنا
وعجزنا عن تقديم تعريف للأشياء ببساطة
وتسمية الأشياء بمسمياتها بوضوح
وتنظيم أفكارنا
وتنضيدها»…
وتعريف التعقيد: يعتبر معقدا كل ما لا يمكن
تلخيصه في كلمة واحدة
وكل ما لا يمكن أن نقزمه في قانون أو فكرة بسيطة وواحدة…«.
من تعقد الأشياء أن الوضع السياسي في بلادنا لا يحتمل معادلة واحدة، وإلا كنا في غير حاجة إلى الدولة برمتها…
ولا في حاجة إلى الاختلاف بذاته
والحال: يعترف الكل بأن الوضعية معقدة، ومن مظاهر تعقدها أن التحليل ليس موحدا ولا العاطفة واحدة..
ما لا يعرفه الكثيرون أن النقاش الذي يدور أحيانا في ما بين الاتحاديين والاتحاديات..
في الإعلام
وفي شبكات التواصل الاجتماعي..
وفي جلساتهم الخاصة..
كانوا متفقين مع القيادة أو غير متفقين،
في هذه المرحلة أو تلك..
يفوق في تعقده وحرارته وتباينه
وشراسته أحيانا
ما يكتبه الملاحظون والمتتبعون الموضوعيون أنفسهم..
وما لا يعرفه الكثيرون هو أنه
ليس هناك اتفاق شامل
مثل الحريق الشامل..
والمواجهات تصل حدا لا يصله الكلام البارد في الجدران الافتراضية..
الانتماء ليس نزهة
ولا طمأنينة وجودية لمن يخاف العزلة،
بل هو شرارة لا يخجل منها صاحبها كما لا يرفعها إلى درجة التقديس عبر المقولة الستالينية الشهيرة:حزبي دوما على حق!
ولعل حرارة الكثيرين من الاتحاديين المخالفين، دليل حي على ما أقول..
أما العداء للاتحاد فليس موجبا
للديموقراطية
والنضالية
واليسارية..
حتى للذين يحقدون لأسباب لا علاقة لها بحب اليسار
وبالمنهجية الديموقراطية
ومصير الحداثة
والحرص على التراث النضالي
نقول :
أيها، السادة رجاء حاولوا أن تحقدوا بأدب،
واتركوا لنا ولو البراءة
لفائدة الشك..
احترموا الاتحاديين في انتمائهم وحزبهم!
ومن التعقد أيضا أن التواجد ضمن مجموعة سياسية أو بشرية كيفما كانت، يعني في ما يعنيه أن يعي المنتمي إليها وضعه فيها..في كل محطة من المحطات..
بالسلب وبالإيجاب..
…. قد يعني الانتماء أحيانا أن تقطع
مرحليا..
مع الانتماء ..
وهذا تعقد آخر ليس مجاله البلاغي هنا.…

 

الخميس 26 يناير 2017.