إن اللجنة الإدارية الوطنية المجتمعة في دورتها العادية بتاريخ 04 فبراير 2017، استنادا إلى مقتضيات النظام الأساسي في المواد 33 وما يليها، والتي تحدد دورية انعقاد المؤتمر الوطني العادي في أربع سنوات، وتخول اللجنة الإدارية الدعوة لانعقاده، وتحديد تاريخه ومكانه، وحرصا على توفير وضمان الشروط الأدبية والمادية لتحضير وعقد المؤتمر، في الآجال القانونية، واتخاذ الإجراءات اللازمة لنجاحه.
1 – تقرر عقد المؤتمر الوطني العاشر للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أيام 19-20-21 ماي 2017 ببوزنيقة.
2 – تصادق على تعديل المواد 128 و 129 و 133 من النظام الداخلي لتتلاءم مع مقتضيات النظام الأساسي.
3 – تعلن تشكيل اللجنة التحضيرية المخولة بتحضير الشروط الأدبية والتنظيمية واللوجستية لعقد المؤتمر الوطني العاشر في التاريخ والمكان المشار إليهما أعلاه.
4 – تفوض المكتب السياسي اتخاذ القرارات والإجراءات والتدابير التي يقتضيها تحضير وإنجاح المؤتمر، بما لا يتعارض مع مقتضيات النظام الأساسي، ومنها المصادقة على لائحة الفعاليات التي يقترح الكاتب الأول إضافتها للجنة التحضيرية في حدود 10% من عدد أعضائها.
5 – تعتبر أن اللجنة التحضيرية، مفتوحة في وجه  أعضاء اللجنة الإدارية والمجلس الوطني المزاولين نشاطهم، والذين لم يثبت اتخاذ قرار تأديبي في حقهم، أو تخليهم عن انتمائهم بممارسات أو كتابات معادية للحزب، أو ترشيحهم في أحزاب أخرى، أو قيامهم بحملات مضادة لمرشحي ولوائح الحزب في الاستحقاقات الانتخابية.
6 – توصي اللجنة التحضيرية:

أولا: بصياغة تقرير توجيهي ينكب بالدراسة والتحليل العميقين على التحولات التي عرفها ويعرفها المجتمع المغربي، والتأثيرات الفاعلة في هذه التحولات على المستوى المحلي و الجهوي والعالمي، ومن تم التفاعل مع الأسئلة العميقة التي تطرحها هذه التحولات، وما تفرضه من اختيارات نظرية وسياسية تعيد لمشروعنا وهجه وقدرته على إعادة حشد الجماهير الشعبية للالتفاف حوله في معاركه المجتمعية والانتخابية.

ثانيا: بالانكباب على المبادئ والأنظمة والقوانين والمساطر التي تؤطر الحياة التنظيمية للحزب المؤسسة، بما يجعلها متلائمة مع الخيارات التنظيمية التي يتم تبنيها، باعتبار أن الحزب ككيان مجتمعي مسؤول عن تنظيم وتأطير المواطنين وتأهيلهم لتحمل المسؤوليات في الحزب وفي المؤسسات وفي مختلف التعبيرات المجتمعية، يجب أن تسوده قوانين ومساطر واضحة وشفافة، تجيب عن مختلف القضايا المطروحة أو المفترضة، بما يضمن للعضوية الحزبية، ولمختلف الهياكل والأجهزة والتنظيمات، وضوحا في الحقوق والواجبات، وسلاسة في ممارسة الاختصاصات والصلاحيات، وصرامة في حماية الحزب من التغول أو الانحرافات، وصيانة الاختيار الديمقراطي الذي يعتبر القاعدة الأسمى التي من أجلها وُجد الحزب، وفي سبيلها يكافح منذ تأسيسه.

ثالثا: بإعداد الشروط المادية واللوجستية الضرورية لنجاح المؤتمر، سواء من حيث الإشعاع الذي يجب أن يواكب عمليات التحضير والانعقاد، أو من حيث ضمان الشروط المناسبة لاستضافة المؤتمرات والمؤتمرين والضيوف، أو من حيث إنجاز الإجراءات المواكبة في الظروف والآجال المناسبة. 

إن اللجنة الإدارية الوطنية، تعتبر أن محطة تحضير وعقد المؤتمر العاشر تشكل لبنة جديدة في مسار حزب شكل منذ الإعلان عن ميلاده، فاعلا أساسيا في الحياة السياسية الوطنية، وحركة اجتماعية انشغلت على الدوام بالدفاع عن قضايا الجماهير الشعبية ومطامحها في بناء مجتمع تسوده الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، محطة يجب على كل الاتحاديات والاتحاديين الأوفياء أن يستحضروا خلالها أن مسلسل التوترات والانشطارات التي رافقت محطاته الوطنية كانت السبب الذاتي الأساسي، بالإضافة إلى أسباب موضوعية أخرى، في إضعاف الحزب وتراجع تأثيره وفعاليته، ما يقتضي جعل المؤتمر العاشر مناسبة لنقاش عميق وهادئ، يتوخى، من بين أهداف أخرى، التوافق على منظومة القيم التي يجب أن تطبع التنافس والتدافع بين المناضلات والمناضلين في مختلف محطاتهم التنظيمية والمؤسساتية والمجتمعية، حتى يمكن للاتحاد، من خلال سلوك وممارسة أعضائه، التصالح مع المجتمع وفئاته التي يستهدفها مشروعه المجتمعي الديمقراطي الاشتراكي التضامني والحداثي.